هل يفهمك الآخرون خطأ ؟ .. قبل ما تتكلم .. اتعلم

14/04/2016 - 9:24:23

صورة أرشيفية صورة أرشيفية

كتبت: أميرة إسماعيل

 لا يمكن للانسان أن يعيش بمفرده منغلقاً على نفسه، فاحتياجه للتواصل مع المجتمع لا يقل أهمية عن احتياجه للماء والهواء لكن قد يواجه البعض مشكلات حين يحاول إقامة علاقات جديدة فقد يفهمه البعض خطأ أو يتسبب أسلوبه لتحقيق ذلك فى إفساد العلاقة مبكراً .. فما السبب للنجاح محاولاتنا للتواصل مع أفراد المجتمع دون عقبات .


حول هذه القضية تتحدث أميرة فؤاد، مدربة تنمية بشرية عن بعض الطرق  التى تساعد الأفراد فى نقل الأفكار وتحقيق تواصل جيد مع الآخرين تقول :


الخطوة الأولى هي الوضوح بمعنى أن يكون الشاب واضحاً في توصيل رسالته وأن تكون سهلة غير معقدة ومحددة.


وأن يكون لدى الفرد مهارة التحدث والإقناع والقدرة على التخاطي بشكل جيد وأن تكون كلماته معبرة ومختصرة وفي الوقت نفسه تكون مفيدة بلا إطالة حتى لا يمل الطرف الآخر ولا يتشتت انتباهه.


وتضيف لابد للشخص أيضاً أن يختار الألفاظ الصحيحة والمصطلحات الواضحة والابتعاد عن الكلمات غير المفهومة حتى لا يجد الطرف الآخر صعوبة في التواصل معه، كذلك لابد أن يكون واقعيا و متأكداً من كلامه واثقاً فيه ولديه البراهين والدلائل لإثبات صدق كلامه، لأن ذلك سيسهم بدوره فى الابتعاد عن الخجل أو التردد ،


كما يجب على الشباب أن يكونوا مثقفين وملمين بجميع الموضوعات المتنوعة فذلك يساعدهم على أن يكونوا محاورين جيدين، ويكون لديهم سهولة في التواصل والتعبير, بالإضافة إلى ضرورة تعلم مهارات مختلفة كاللغات وإجادة وبرامج الإنترنت المختلفة.


وتختتم خبيرة التنمية البشرية حديثها بالتأكيد على ضرورة أن يكون الشاب لبقاً وبشوشاً أثناء التحدث مع الطرف الآخر، فلغة الجسد والتحكم في مشاعره عامل مهم جدا وأساسي لنجاح عملية الاتصال, مع ضرورة إبراز الإشارات التى تدلل على شخصيته ، ومن المهم أيضاً أن يكون الراغب فى التواصل مع الآخر مستمعاً جيداً ، فالاستماع من أهم نجاح عملية التواصل وتساعد في فهم شخصية الطرف الآخر بشكل أفضل .