الكذب .. تأشيرة عبور الأزمات

14/04/2016 - 9:23:35

صورة أرشيفية صورة أرشيفية

كتبت : ابتسام أشرف - نرمين طارق

يتنافس الأأولاد والبنات فى الكذب أياً كان لوته أبيض أو أسود ، وهناك آلاف الأسباب التى تجعل الكذب منتشراً بينهم على حد سواء ولكن هل يختلف الكذب وأسبابه بين الجنسين .. تعالوا نتعرف على آراء الأصدقاء .


الأولاد : طوق النجاة


في عالم الأولاد الكذب ليس عيباً، وإنما نوع من اللباقة، وخفة الظل للخروج من المواقف الصعبة ..


يقول عادل شعيب،24سنة، يعمل بمجال"السوشيال ميديا": الكذب بالنسبة للأولاد عبارة عن طوق نجاة وإن أشهر تلك الأكاذيب "معلش راحت عليا نومة أو 10 دقائق ونازل" ، ومثلا إذا كان شخصاً غير مرغوب فى اصطحابه معنا للتنزه نكذب ونقول له الخروجة اتلغت.


ويكمل : إذا كنت ذاهباً لمقابلة حبيبتي ولا أريد من صديقي أن يرخم علي يبقى أسلم شيء أقول له " أنا رايح مشوار مع الحاج ".


ويرى محمد ماهر، 25 سنة، مُعلم، أن أشهر الأكاذيب  بين الأولاد عندما يريدك صاحبك في مشوار ممكن أقول له إني مشغول وأنا جالس في المنزل، بجانب كذبة أنا مرتبط عاطفيا بأكثر من بنت وأن فلانة تحبني وأخرى تعشقني والحقيقة أنه لا أحد منهن أعرفها.


أما إبراهيم محمد، 19سنة، طالب في كلية الهندسة فتحدث أن أكثر كذبة بينهم تكون في رصيد التليفون، فحين تسأل أى ولد على رصيده يقول لك منتهي في حين لو سألت بنت هيبقى الرصيد مليان واتكلمي براحتك، تلك الكذبة تغيظني كثيرا.


وتابع: آخر كذبة لي كانت على صديقي أخبرته أن التيشيرت ماركة وغالي الثمن والحقيقة أنه كان غير ذلك.


وأوضح أحمد حسن، 27سنة، صاحب مشروع صغير، أن الأولاد حينما لا يقولون الحقيقة لا يعتبرونها  كذباً وإنما هفوات صغيرة تعبر بسهولة، كأن أخبر صديقي أنني في الطريق إليه ولكن الطريق مزدحم، بينما الحقيقة أنني مازلت في المنزل، أو يخبر الولد أصدقاءه أن ملابسه باهظة الثمن وفي الحقيقة أنها من وكالة البلح ولكن للحق أن التكلف أو الكذب بين الأولاد لا يضاهي كذب النساء والبنات.


واتفق أحمد مجدي، 22سنة، طالب ماجستير، أن أكثر كذبة هي "خمس دقايق وأبقى عندك" وده معناه ساعة، وأصبح عرفاً متفقاً عليه بيننا ولا يعتبر كذباً ولكنها مجرد كلمات لتمرير المواقف .


البنات : حيلتنا الذكية


هل يختلف كذب البنات فى أسبابه عن كذب الشبان ؟


في البداية تقول مها مصطفي : تعرفت على فتاة في أول سنة في الجامعة وأخبرتني أن والدتها طبيبة وأباها لواء شرطة ثم عرفت بالصدفة أن والدتها ممرضة وأباها يعمل سائقاً في إحدى شركات الحراسة الخاصة، وبعد 3 سنوات من الدراسة معاً قررت الابتعاد عنها لأن أنا لا أهتم بوظيفة أم صديقتي و لا أعلم لماذا كذبت".


وأحيانا لا تكذب البنت لتداري شيئا تخجل منه، وإنما قد تكذب خوفا على نفسها من الحسد أو الحقد، وعن ذلك تحدثنا ليليان جورجو، تقول : " قابلت في إحدى حفلات الزفاف بالصدفة إحدى زميلات المدرسة وكانت علامات الحمل واضحة جداً عليها، وقلت لها مبروك على الحمل وكانت الإجابة مفيش حمل لكن أنا وزني زاد وبعدها بشهر عرفت إنها ولدت"


وعن صديقتها الكاذبة تقول بسمة حسين : بعد التخرج من الجامعة كنت كلما أحاول الاتصال بصديقتي التي قضيت معها 4 سنوات في كلية التجارة كانت تخبرني عبر الرسائل أنها مشغولة جداً مع والدتها المريضة وعندهم ضيوف يومياً وأنها لا تجد وقتاً للبحث عن عمل ثم اكتشفت أنها التحقت بإحدى الشركات الأجنبية للعمل، وقد كان كذبها هذا صدمة لي وضعت خطاً فاصلاً في علاقتنا.


***


3 أسباب


يعلق د. محمد غانم، أستاذ الطب النفسي بجامعة عين شمس قائلا : " الكذب له 3 أسباب والسبب الأول هو الخوف وقد يكذب الإنسان خوفاُ من العقاب ولتفادي المشكلات مثل الموظف الذي يصل العمل متأخراً و يقول للمدير إن العربية تعطلت لتفادي الخصم من المرتب وهذا يعد رد فعل طبيعي.


والسبب الثاني للكذب هو التباهي فقد يدعي البعض ما لا يملك من أجل الفخر والتباهي وهذا يدل على خلل في الشخصية، والسبب الثالث هو التعود، فالبعض الكذب لديه عادة وهذا عيب نفسي،والكذب يفتح الأبواب لمزيد من الأخطاء،فالكاذب لا يتمع بالأمانة ولا يحترم الوعد، والصديق الذي يكذب قد يفشي الأسرار في أي وقت وسبب انتشار الكذب هو العادات والتربية الخاطئة، فمصطلح الكذب الأبيض خلق مبررات كثيرة للكذب ولا يوجد كذب أبيض أو أسود والشخص الذي يكذب يجب عقابه عن طريق الابتعاد عنه لأن الكذب هو بداية كثير من المشاكل.