الشرقية تعبنا من الحكومة .. «كفاية»

13/04/2016 - 12:45:04

تقرير: سناء الطاهر

كابوس فواتير الكهرباء والمياه فى الشرقية يهدد الغلابة، حيث قال


الأهالى: إن الحكومة تتفنن فى إرهاقهم بتكاليف لا يقدروا عليها، طالبين منها الرحمة، وعدم الضغط عليهم أكثر من اللازم.. نعيمة محمد، بائعة خضار، لا تملك فى بيتها سوى ثلاجة صغيرة وتليفزيون، وجدت نفسها مطالبة بدفع فاتورة ١٢٠جنيها كهرباء عن شهر مارس. «ده مايرضيش ربنا.. كل حاجة غليت.. ارحمونا بقى.. كفاية»، تقول البائعة التى تجلب قوتها بنفسها، دون الاعتماد على أحد.


 جمال محمد، صاحب محل بقالة، مطلوب منه دفع ١٥٠ جنيها، قيمة الفاتورة عن شهر مارس. أبدى الرجل تعجبه، وأكمل قائلا: «لو عندى تكييف كنت دفعت كام.. حرام يا ناس.. مش معقولة اللى بيحصل.. يرضى مين ده».


أما مصطفى عبدالناصر، موظف، فأشار إلى أنه تفاجأ بأنه مطالب بدفع ٧٠٠ جنيه نظير استهلاكه لشهر مارس.


فاطمة السيد، ربة منزل، لفتت إلى أن لديها شقة مغلقة، وفوجئت بأن مطلوب منها دفع ١٦٠ جنيها لمحصل الكهرباء عن شهر مارس، متسائلة «لو كنا بنقعد فيها كنا دفعنا كام.. الحكومة بتعمل حاجات غريبة». وقال محمد حسن، عامل، إن الشعب لن يستطيع تحمل مزيد من الارتفاعات سواء فى الأسعار أو الخدمات، «الناس مبقتش لاقية تاكل، كفاية رفع فى الأسعار الشعب تعب بجد».


اللواء أيمن عبدالقادر رئيس شركة مياه الشرقية ينفى وجود شكاوى فى المحافظة رغم اعترافه بالأسعار وحجته أن المتر يكلف الدولة ١٦٠ قرشا، والمشكلة فى التراكمات منذ سنوات.