جمال خليف رئيس شركة بتروتريد: زيادة أسعار الغاز خارج حسابات الدولة!

13/04/2016 - 12:39:53

  الزميل محمد الحسينى أثناء حواره مع جمال خليف الزميل محمد الحسينى أثناء حواره مع جمال خليف

حوار: محمد الحسينى

فوجئ العديد من المواطنين بارتفاع كبير غير مُعتاد في فواتير الغاز الطبيعى للمنازل خلال الفترة الماضية، خاصة فاتورة شهر مارس الماضي. تردد بعدها أن الشركة المسئولة عن قراءة عدادات الغاز قامت برفع الأسعار. «المصور» تلقت شكاوى عديدة من المواطنين أكدوا فيها زيادة فواتيرهم عن المعدلات السابقة.. وضعنا هذه الشكاوى أمام المحاسب جمال خليف رئيس مجلس إدارة شركة بتروتريد، المسئولة عن قراءة وإصدار وتحصيل فواتير الغاز، الذى بدوره أكد أنه «لا توجد زيادة فى أسعار الغاز.. وأن الفواتير التى تم إصدارها للمواطنين خلال شهر مارس الماضي، هى استهلاك ثلاثة أشهر ماضية وليس لشهر واحد».


«خليف» أعلن أن أي عميل لديه حق، يتم عمل تسوية ورد المبالغ له فورا، لافتا إلى أن الشركة أدخلت خدمة الإبلاغ عن شكاوى العدادات وقراءتها عبر «واتس آب».. وقريبا دفع الفواتير عن طريق «فورى».


ما الأسباب التى أدت لارتفاع فواتير الغاز فى مارس الماضى؟


ما حدث أنه فى شهر ديسمبر من كل عام يتم عمل جرد سنوى وفى هذا الشهر لا تتم فيه عملية قراءة العداد؛ لكن ما حدث هذا العام كان إضرابا من جانب العاملين بالشركة ولم نتمكن من قراءة العدادات فى يناير، وتمت عملية القراءة فى فبراير، فأصبحت هذه القراءة لثلاثة أشهر ديسمبر ويناير وفبراير.. وبالتالى فإن الفاتورة التى ذهبت للمواطنين هى حساب ثلاثة أشهر، لذلك شعر المواطنون بأنهم يدفعون مبالغ أعلى من المُعتاد.


فضلا عن أن استهلاك المواطنين للغاز فى فصل الشتاء أكثر من الصيف، فمثلا شعلة السخان التى لا يتم إطفاؤها تستهلك غاز، والشركة تتعامل مع سبعة ملايين عميل على مستوى الجمهورية، وهى الشركة الوحيدة المنوط بها قراءة وتحصيل عدادات الغاز للمنازل والمصانع، فإذا حدث أى خطأ بشرى على مستوى هذا العدد الكبير من العملاء، فإنه يمثل نسبة لا تذكر بالمقارنة بعدد العملاء.


هذا يعنى أنه لم تتم زيادة أسعار الغاز للمنازل؟


بالتأكيد الأسعار لم تزد منذ عام ٢٠١٤، ولا توجد أى زيادات حالية فى أسعار الغاز، وأى زيادة هى قرارات سيادية من الدولة، شأنها شأن باقى المواد البترولية.


وما أسعار الغاز الحالية للمنازل حتى يستطيع المواطن قراءة العداد وحساب استهلاكه والتأكد من صحة الفاتورة؟


هناك ثلاث شرائح للأسعار طبقا للاستهلاك، فالشريحة الأولى من صفر حتى ٢٥ ويتم حساب المتر المكعب من الغاز بـ٤٠ قرشا، والشريحة الثانية من ٢٦ حتى ٥٠، ويتم حساب المتر المكعب بجنيه، والشريحة الثالثة الأكثر من ٥٠ ويتم حساب المتر المكعب بجنيه ونص الجنيه.. فلو مثلا هناك مواطن استهلك ٨٠ مترا مكعبا من الغاز فيخضع بذلك للثلاث شرائح، حيث يتم حساب الـ٢٥ مترا مكعبا الأولى بـ٤٠ قرشا و٢٥ الثانية بجنيه، وما فوق ٥٠ مترا بجنيه ونصف الجنيه.


وماهى نسبة الاستهلاك طبقا للشرائح الثلاث؟


طبقا لتقارير شهر إبريل الحالى، فإن ٧٨٪ من العملاء يندرجون تحت الشريحة الأولى والتى سعرها ٤٠ قرشا، و١٨٪ الشريحة الثانية، و٤٪ الشريحة الثالثة.


وما الإجراءات التى اتخذتها الشركة بعد شكوى المواطنين من ارتفاع الفواتير خلال الفترة الماضية؟


تم عقد اجتماع فى وزارة البترول بحضور الوزير طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية، وكل القيادات المعنية بهذا الأمر فى الوزارة، وتم تشكيل لجان فورية لمعايرة العدادات، وتم التأكيد على أنه حال وجود أى مشكلة يتم تغيير العداد فورا، ولو ثبت وجود مشكلة فى القراءة تتم مقارنة القراءات السابقة، ولو للعميل حق يتم عمل تسوية ورد المبالغ له. وتم عمل تكثيف وتدعيم للمحصلين بأفراد أكثر، وكذلك تكوين لجان تفتيش على المحصلين للتأكد من قيامهم بأخذ القراءات الصحيحة.


وأى عميل لديه شكوى يستطيع التقدم للشركة بشكوته من خلال الخط الساخن أو «الواتس آب» أو الموقع الإلكترونى أو وسائل الإعلام، ويتم الذهاب إليه وفحص الشكوى ومنحه حقه.


وما النصائح التى تقدمها للمواطنين لتجنب الأخطاء التى تحدث لهم فى الفواتير؟


الطريقة التقليدية لقراءة للعدادات هى ذهاب المُحصل للمنزل للتحصيل وقراءة العداد؛ لكن تيسيرا على المواطنين يُمكن وضع قراءة العداد على باب الشقة أو الاتصال بالشركة من خلال فروع الشركة المنتشرة على مستوى المحافظات، فلدينا ٥٨ فرعا على مستوى الجمهورية يُمكن للمواطن الذهاب لأقرب فرع ويسلمهم القراءة أو يبلغهم بأى مشكلة، وأدخلنا خدمة الخط الساخن ١١٢٢ وهو متصل بعدد كبير من التليفونات يمكن من خلاله أن يتصل ويبلغ برقم العداد وقراءته عن طريق «واتس آب» من خلال تصوير العداد، وإرسال الصورة على نفس رقم الخط الساخن.


وهل هناك خطط مستقبلية للشركة لتطوير عملية القراءة والتحصيل للفواتير؟


يتم حاليا عمل تجربة جديدة باستخدام العدادات الذكية التى تعمل بالكروت المدفوعة مسبقا، وذلك للتعاقدات الجديدة وإذا نجحت التجربة سيتم تعميمها، وتتجه الشركة حاليا لعملية الميكنة من خلال ماكينات مع المحصلين من خلالها يتم إصدار الفاتورة مباشرة بعد إدخال القراءة، ويكون الحساب أمام العميل مباشرة، ويتم حاليا التفاوض مع شركتى «فورى» و»واى فينانس»، حيث يُمكن للمواطن الدفع من خلالهما، فعملية التطوير مستمرة، وعملية الهيكلة مستمرة، لتقديم خدمة أفضل للمواطنين.