الاتصالات: لن ندخر جهدا فى «توطين التكنولوجيا بالصعيد

13/04/2016 - 11:54:54

تقرير : عبد اللطيف حامد

أخيرا نظرت الحكومة للصعيد تكنولوجيا، وبدأت ممثلة فى وزارة الاتصالات فى اتخاذ خطوات عملية لتوطين التكنولوجيا فى محافظات الوجه القبلى، وإتاحة أدوات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في العديد من القطاعات الحكومية وفي مختلف المجالات، وتغيير سياسة التركيز على القاهرة فقط، وفى هذا الاتجاه قام مؤخرا المهندس ياسر القاضي وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بمتابعة مراحل الأعمال التي تم تنفيذها بالمنطقة التكنولوجية بأسيوط الجديدة البالغ مساحتها ٤٤ فدانا، للانتهاء منها وفقاً للجدول الزمنى المخطط ودخولها الخدمة في أقل من عام طبقاً لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسى، عندما طالب الوزارة بضرورة الانتهاء من تنفيذ منطقتين تكنولوجيتين بالتوازي في محافظتي الإسكندرية وأسيوط لتكونا بمثابة منارات علمية وتكنولوجية، تستقطب إليها شباب رواد الأعمال والمبدعين في مجالات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وتصدر من خلالها خدمات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات إلى الأسواق العالمية.


وقال وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات إن الحكومة لن تدخر جهداً في المشاركة في تنفيذ المبادرات والمشروعات القومية الهادفة، وعلى رأسها مبادرة نشر المناطق التكنولوجية في مختلف المناطق في مصر، وفي مقدمتها محافظات الصعيد، لما تتميز به هذه المناطق من توفير بيئة عمل تكنولوجية متقدمة لشركات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المحلية والعالمية، وتمثل قاعدة انطلاق للشركات الناشئة، ومراكز للحضانات التكنولوجية والتدريب المتخصص وبؤر للإبداع والابتكار في مجالات تكنولوجيا المعلومات، كما أنها تسهم بشكل فعال في الاستفادة من الكوادر البشرية من الشباب المصري، والمهارات التقنية التي يتميز بها في مجالات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات المختلفة، ويأتي في إطار خطة الدولة واستراتيجيتها لتحقيق التوزيع العادل للاستثمارات والوصول إلى شباب مصر في أماكنهم والاستفادة من طاقاتهم الإبداعية في مختلف المجالات.


وأكد القاضي على أن إنشاء منطقة تكنولوجية في مدينة أسيوط الجديدة يعد نقلة حضارية هامة لأبناء المحافظة ومنطقة الصعيد بالكامل، لما توفره من برامج تدريبية وتكنولوجية متخصصة ترتبط باحتياجات سوق العمل المحلية والعالمية، وتوفر الآلاف من فرص العمل المتميزة لشباب الصعيد سواء كانت مباشرة أو غير مباشرة.


مشيراً إلى أنه تم الإعلان بالفعل عن الشركة المصرية التي ستتولى كافة أعمال إنشاء وتطوير، وتنفيذ، وإدارة المناطق التكنولوجية السبع المزمع إنشاؤها في مصر وهى شركة واحات السليكون (شركة مساهمة مصرية برأسمال مليار جنيه) بالتعاون مع وزارة الإسكان والمجتمعات العمرانية الجديدة، والوزارة تلقت العديد من الطلبات من شركات مصرية وعالمية متخصصة في مجالات تكنولوجيا المعلومات للاستثمار في هذه المناطق التكنولوجية سواء في الإسكندرية أو أسيوط.


وفي إطار اهتمام الوزارة بتنمية مهارات الاشخاص ذوى الإعاقة في صعيد مصر شارك القاضي في فعاليات مؤتمر “رؤية جديدة لدعم رجال الأعمال لمبادرة دمج الاشخاص ذوى الإعاقة بسوق الاتصالات”. وأشارت د.عبير شقوير مستشار وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات للمسئولية والخدمات المجتمعية إلى أن الوزارة تسعى من خلال هذا المشروع إلي تعديل مفاهيم رجال الأعمال في الاستعانة والاعتماد علي الأشخاص ذوي الإعاقة في تولي الوظائف، والوزارة مستعدة دائما لإطلاق دورات تدريبية متخصصه طبقا لاحتياجات الشركات المختلفة لتقديم كادر بشري مؤهل من الأشخاص ذوي الإعاقة، تحقيقاً لمبدأ العدالة الاجتماعية للجميع.



آخر الأخبار