اللهم طوِّلك يا روح!

13/04/2016 - 10:28:40

سكينة السادات سكينة السادات

بقلم - سكينة السادات

عندما يصل الأمر بالمصرى والمصرية إلى حد الزهق واليأس يتنهد ويناشد ربه قائلا: اللهم طوِّلك يا روح (مع الشدة علي حرف الواو)؛ أى أنه يسأل الله سبحانه وتعالى أن يلهمه الصبر وطولة البال على ما يشعر به من ضيق وظلم !! ... وهذا الأسبوع برغم ما فيه من بشائر وآمال فقد وصلنا نحن المصريين إلى حد المرارة، وقلنا اللهم طوِّلك يا روح، بعد أن رأينا وسمعنا وأيقنا أننا ظلمنا فعلا بدون سبب !!


• الخبر الذى كاد يفسد فرحتنا وسرورنا وفخرنا بزيارة خادم الحرمين الشريفين جلالة الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود هو خبر إقدام إيطاليا على سحب سفيرها فى مصر !!


• وأثر ذلك الخبر فى نفسية المصريين جميعا لأنه دبلوماسيا واجتماعيا إجراء غير مسبوق فى عالم العلاقات الدبلوماسية الخارجية الدولية؛ لأن سحب السفير يأتى عندما تختلف الدول مع بعضها بعضاً فى أمور عامة وجوهرية، ولم يحدث أن سحب السفير من أية دولة أخرى من جراء حادث فردى يحدث يوميا فى كل أنحاء العالم!!


• وربما أخذنا على خاطرنا من إيطاليا لأننا نعتبرها دولة أكثر من صديقة، وللعلم فإن إيطاليا هى صاحبة أكبر حجم استثمارات فى مصر، وكان موقفها معنا بعد ثورة ٣٠ يونيه موقفا جميلا مشرفا، وتوج كل هذا الحب والتعاون والتقدير اكتشاف شركة إينى الإيطالية للغاز في أرضنا المحيطة بنا فى البحر الأبيض المتوسط !


• وكل هذا مشكور وله تقديره واحترامه، لكننا - بالفعل - لم نقصر فى شأن البحث عن قاتل الطالب ريجينى، وكما قلت ألف مرة إنه لو أن السلطات المصرية قتلته لما ألقت به على الطريق، ولكانت قد بادرت بترحيله إلى خارج البلاد أو إخفائه تحت مياه البحار أو إحراقه، ولكن من المستحيل أن تلقى جثة بها آثار تعذيب فى الطريق العام .. ومتى؟ أثناء زيارة وزيرة إيطالية ووفد اقتصادى لمصر ! قلت هذا الكلام عشرات المرات ويبدو أنه لم يسمعنى أحد!!


• طبعا .. أخذنا على خاطرنا يعنى زعلنا من إيطاليا الصديقة ومنا من قال:


- خلاص .. نسحب إحنا كمان سفيرنا من روما علشان المصرى الغائب منذ أكتوبر الماضى عادل معوض !


• لكن منا من قال .. الطيب أحسن، خلينا من «الكاظمين الغيظ والعافين عن الناس»، ليس عن ضعف، ولكن عن اتزان وعدم التسرع والنظر إلى بكرة!


• ومنا من قال .. شركة إينى بتاعة الغاز مستفيدة من اكتشافات الغاز مثلنا تماما، وإذا تأثروا بما حدث فسوف يخسرون أكثر مما نخسر نحن !


• ثم إن الغاز غازنا وفى أرضنا وهم على رأسنا من فوق، وسوف نفصل بين قرارات بلادهم المتسرعة وعملهم معنا.. ودى حاجة ودى حاجة تانية !


• ولكن ... ذلك القرار البايخ من رئيس الوزراء الإيطالى الذى يصارع من أجل البقاء على مقعده، ويستعطف الناخبين والمعارضين على حسابنا، ويدعى أنه ضغط الرأى العام دون تقدير لمغبة ما يفعله، لن يدفعنا إلى رد فعل سريع ولا تغير فى مسار علاقاتنا الاقتصادية مع إيطاليا، إلا إذا أرادوا هم ذلك تحت ضغط بريطانيا.


• نعم كل ما يحدث لنا يتم تحت ضغط بريطانيا الشريكة بالنصف مع إخوان السوء والشر فى محاربتنا، بداية من مأساة الطائرة الروسية وحتى ريجينى!


• بالمناسبة قالت لى إحدى الصديقات إن الشعب المصرى لم يكن يعرف أى شىء عن إينى سوى إنها الممثلة الظريفة إيمى سمير غانم ابنة الفنانة الجميلة دلال عبدالعزيز ونجم الكوميديا الكبير الرائع سمير غانم !! يعنى كانوا بيقولوا عندما تجىء سيرة شركة إينى .. إينى إيه ؟ إيمى سمير غانم صبية «هيه عندها شركة غاز»؟


• أساند النائبة الدكتورة آمنة نصير فى قرارها برفع مذكرة إلى مجلس النواب بشأن إلغاء المادة الخاصة بازدراء الأديان وقالت النائبة إن ازدراء الأديان أصبح يفسر خطأ ويستعمل فى غير أغراضه!!


• ألم أقل لكم إن كل شىء فى هذه الدنيا أصبح الآن يعمل من أجل المصالح فقط ؟ أردوغان يتصالح مع إسرائيل ويأخذ مليارات ثمنا لتشريد اللاجئين العرب ، يا سلام عليك يا خليفة المسلمين أبو قلب حنين !


• أقول للدكتور جلال سعيد وزير النقل إن السكة الحديد لديها أراض كثيرة جداً خالية يمكن أن تقسم وتباع لصالح تحسين السكة الحديد، أرجو أن يبحث هذا الموضوع حتى لا يكبد الدولة أية أموال !