تم تصويره فى الغردقة والرباط والدار البيضاء ويعرض فى أمريكا .. فيلم هانكس الجديد يغضب السعوديين

11/04/2016 - 9:30:20

صورة أرشيفية صورة أرشيفية

كتبت - نيفين الزهيري

"آلن كلاي" رجل أعمال أمريكي يعاني من خسائر مادية كبيرة وفادحة نتيجة تعرضه للأزمة المالية التي أنهكت الاقتصاد في الولايات المتحدة، ويقرر إثر هذه الأزمة السفر إلى المملكة العربية السعودية المستقرة اقتصاديًا وذلك لتحسين أوضاعه المالية، وتفاديًا للإفلاس الذي قد يتعرض له، معتمداً فى ذلك على عرض أفكاره وخبراته على أحد الأمراء السعوديين الذي يقوم بإنشاء مدينة جديدة باستثمارات ضخمة وعالمية، إلا أن محاولاته المتكررة تبوء بالفشل.


كانت هذه تفاصيل القصة التي اقتبسها المخرج والسيناريست توم تايكوير من رواية "وصية لأجل الملك" والتي صدرت بنفس الاسم عام 2012 للكاتب ديف إيجرز، وأعلن في 12 يونيه 2013 أن تايكوير يعمل على تطوير وتعديل الرواية وتحويلها لفيلم سينمائى بدأ تصويره 6 مارس 2014 في ورزازات، والرباط، والدار البيضاء، وإقليم العيون في المغرب، وبرلين، وبوتسدام، ألمانيا، ومصر وتحديدا فى مدينة الغردقة وهو ما يعطى أملاً فى فتح مجال جديد لجذب النجوم العالميين للتصوير فى مصر مرة أخرى بعد الأزمات التى مررنا بها أخيراً، وكان هانكس قد أتى إلى مصر فى سرية تامة ليصور مشاهده خلال يومين، بالإضافة لبعض المشاهد فى المغرب وألمانيا.،


وجسد توم هانكس في الفيلم بدور آلن كلاي رجل الأعمال بمشاركة بعض النجوم مثل توم سكيريت وساريتا تشودري وتريسي فيراوي وجهاد عبدو وقد أثار موجة من الجدل عبر مواقع التواصل الاجتماعي بعد نشر صور لهانكس وهو يرتدي العباءة العربية ويتجول وحيدًا في صحراء قاحلة.


أسئلة حول الفيلم


أسئلة عديدة أثارها إعلان الفيلم الذي طرح أخيراً على كل من شاهده منها علي سبيل المثال لماذا قرر هانكس أن يغير حياته، وينتقل إلى السعودية تحديدا، وكيف وصل على متن طائرة مليئة بالحجاج ثم الظهور في بهو الفندق أمام شاشة تليفزيونية ضخمة لمتابعة رقصة "العرضة" السعودية.


ولكن تزيد الأسئلة مع مشاهدة هانكس وهو ينتظر سائقه السعودي الذي يتحدث الانجليزية بالرغم من مظهره المتّسخ، ليأخذه باتجاه قلعة فخمة وسط الصحراء لعرض منتجه على تاجر سعودي، لكن التاجر يقرر أن يروى هانكس المواطن الأمريكى خططه لإعمار الصحراء. كل ذلك وسط خيبة هانكس من مجرد التفكير بالحفر في الرمال السعودية المتحركة.


بالإضافة إلي تساؤلات هانكس المتكررة للسائق على العديد من الأشياء منها ما يحدث أمام أحد المساجد الذي عبرا من أمامه، ليردّ السعودي بشكل ساخر: لقد تم إعدام أحدهم ليلة البارحة، هل تريد الذهاب للفرجة؟ في إشارة إلى الإعدامات المتزايدة في المملكة، وسط صدمة هانكس واستنكاره للحادثة.


انتقادات سعودية


من جانبهم شنَّ بعض النشطاء السعوديين وابلاً من الانتقادات بحق الفيلم بسبب ما اعتبروه أنه يصور بلادهم على أنها رجعية لا يوجد فيها إلا صحاري وجمال وخيم، وإعدام بلا سبب.


كما يظهر هانكس بالزيّ الخليجي التقليدي بطريقة لم يعتبرها السعوديون مسليّة، وهو يتجول في الصحراء المقفرة، كأنّ هوليود أقسمت ألا ترى مدناً حضارية في هذا الطرف من العالم، فيما تحولت المدينة من صحراء مليئة بالبشاعة إلى شاطئ وبنايات فخمة لحظة لقائه بامرأة سعودية جميلة، الفيلم ينتظر عرضه في أبريل الجارى 2016 لأول مرة في مهرجان ترابيكا السينمائي الأمريكي، أثار موجة من الجدل والانتقاد عبر مواقع التواصل الاجتماعي.


فيما كتب مواطن سعودي انطباعه عن الفيلم قائلاً: "هذا الفيلم إهانة كبيرة لنا، في المملكة ولدينا شخصيات منفتحة تنال احترام الجميع، أنا أفتخر بأنّني سعودي، ولعنة الله على أفلامكم السقيمة"، بينما كتبت ناشطة على تويتر تعليقاً علي "فيلم توم هانكس عن السعودية والنظرة الهوليودية النمطية عنّا هي بعارين وخيام، لا وشكله بيحبّ واحدة من بناتنا بعد"، في المقابل، يقول ناشط آخر >أكثر ما يعجبني بالغربيين عدم اعترافهم بالسعودي أو المتسعود المسخ، هم فقط يرون السعودي المتمسّك بتقاليده ودينه... تحية لهانكسYouTube "هذا هراء.. عيب عليك يا توم هانكس"، و"يا توم هانكس اللعين أرجو أن تكون هذه هي آخر زيارة لك للسعودية، فأنت غير مرحب بك هنا"، و"حسسوك إن السعودية كلها صحراء ومتخلفين وللحين ع الجمال".


كذلك أثار ظهور النجمة "ساريتا تشودرى" على أنها طبيبة سعودية يقع توم هانكس في حبها، غضباً عارما، حيث يرى المغردون أن السعودية بها نساء جميلات وأن ساريتا لا تعبر عن السعوديات، كل ذلك جعل الفيلم يواجه اتهاماً بالإساءة للشعب السعودى الشقيق، ووصل الأمر إلى المطالبة بوقف العرض لأنه يسىء للمجتمع العربى والسعودية تحديدا لكن الفكرة تدور حول صراع الثقافات بين رجل أمريكى وبين المجتمع السعودى.


ويشارك في بطولة الفيلم النجم التونسي ظافر العابدين، حيث يقدم دور "حسان" كما يشارك أيضا في الفيلم الفنان وليد الجايدي في دور "سيد" والسوري جهاد عبدو، إضافة إلى الفنان البحريني خالد ليث في دور كريم آل أحمد هو النجم الذي شارك في بطولة الأفلام العالمية Red 2 وWorld War Z" بالإضافة إلى الممثل عمر علبة في دور يوسف.


وإلى جانب أبطال في العمل من جنسيات أخري، وبينما تم التصوير في المغرب في الرباط والدار البيضاء وورزازات وليون، تم تصوير مشاهد من الفيلم في الغردقة وتحديدا على جزيرة تابعة لمنطقة الجزر الشمالية، شمال مدينة الغردقة، وكانت مدة التصوير بها يومين، وأكد أحد العاملين ضمن الفريق المرافق للممثل العالمى هانكس وقتها وأثناء تصويره، أن المشاهد تم تصويرها على شواطئ جزيرة "سيول" التابعة لمحميات الجزر الشمالية شمال الغردقة، وكذلك مشاهد أخرى تم تصويرها فى أعماق شواطئ تلك الجزيرة أيضاً.


وأشار إلى أن تلك المناطق اختارها مخرج الفيلم Thomas Sebastian فى زيارة سابقة له للغردقة، مؤكداً على أنه عندما رأى تلك الجزيرة أصر على التصوير بها لروعة ما تحتويه شواطئها من شعاب مرجانية يرجع عمرها لملايين السنين، وأوضح أن وزارة السياحة أخطرت المحافظة بتسهيل مهام التصوير، وأن محافظة البحر الأحمر أخطرت الجهات المشاركة وقتها بالاستعداد مثل: جهاز شئون البيئة ومديرية أمن البحر الأحمر وغيرها من الأجهزة.


وكان فريق التصوير قد وصل قبل الممثل العالمى لمدينة الغردقة بأسبوع، لتجهيز المشاهد إلا أن الممثل العالمى وصل لمطار الغردقة الدولى، على متن طائرة خاصة قادمًا من ألمانيا، ليبدأ بعدها فى تصوير مشاهد من فيلمه الجديد A Hologram for the King، وكان بصحبة الممثل العالمى عدد من حراسه الشخصيين، ثم غادر إلى اللنش المخصص للإقامة به، ويعد هذا الفيلم الأجنبى الثانى الذى يتم تصويره فى مصر بعد فيلم and Kings Exodus: Gods.