انقبض قلبها عندما أخبرها ببطولة فيلم « حليم » .. عفاف شعيب : تقبلت فيه العزاء فى اليمن

11/04/2016 - 9:22:47

عفاف شعيب - عدسة : آيات حافظ عفاف شعيب - عدسة : آيات حافظ

حوار: محمد سعد

الفنانة عفاف شعيب من أوائل الفنانات الآئى زاملن الفنان الراحل أحمد زكي في معهد الفنون المسرحية وأصبحا مع مرور الأيام صديقين ووصلت العلاقة بينهما إلي وجه الاشقاء حتى أن ابنه هيثم لايناديها إلا بـ "عمتي" - كما أكدت _ رحلة إنسانية وفنية طويلة جمعت بينهما تروي بعض المواقف فيها في هذا الحوار .


تقول عفاف شعيب :


أول تعارفنا كان أثناء الدراسة في معهد الفنون المسرحية عام 1969 ومنذ ذلك الحين صرنا مثل الشقيقين وأنا أول من اكتشفت مواهبه الكبيرة فقد كان يقوم بالغناء لعبد الحليم حافظ لعشقه الشديد له وكانت أغنية "موعود" المفضلة دائما لديه وكذلك كان يعشق الزعيم الراحل جمال عبد الناصر ويحفظ كل خطبه ومن بعده عشق السادات ، كما كان عاشقا للفنان محمود المليجي ويقلده بشكل مذهل ، وقد كان عصبيا جدا خاصة عندما كان أحد يشعره بنقطة ضعفه ، وأذكر أول عمل يجمعنا معا وكان ذلك أثناء الدراسة في المعهد من خلال برامج الشباب في التليفزيون حيث كنا نجسد بعض المواقف الدرامية في البرنامج وكان معنا الفنان الراحل مصطفى متولي وعهدي صادق وكنت من رشحته للمخرج محمد رجائي للقيام بدور شاب "فافي" رغم ابتعاد ملامحه عن هذه الشخصية وكنت أريد مساعدته نظرا لظروفه المادية الصعبة حينها وهذه المعلومة لأول مرة أصرح بها في حياتي وقد أحضرت له أحد قمصان شقيقي حماده رحمة الله عليه وأعطيته سلسلة ذهبية كي يرتديها وحصل على أجر 4 جنيهات بينما كنت أحصل على 12 جنيها لأنني كنت أعمل بالتليفزيون منذ أن كنت طفلة ، وقام بالدور بشكل جيد جدا لكنه لم يحب هذه الشخصية وتشاجر معي لأنني أقنعته بالموافقة على تجسيدها ، وبعد تخرجنا فى المعهد تقابلنا في مسرحية عرضت بالاسكندية وقام بإخراجها الفنان الراحل كرم مطاوع وكان معنا يونس شلبي ، وفي هذه الفترة كان يعمل فى أجل الحصول على المال لأن قلة الفلوس معه كانت تسبب له حالة نفسية سيئة وأذكر ذات مرة جاء إلى بيتي وكنت أسكن في الهرم واشتكى لي من بعض الفنانين وكان يغتاظ منهم ويقولون له "إحنا معانا فلوس بالهبل" فقلت له عندي يقين أنك ستكون نجم النجوم وأفضل من كل هؤلاء فكنت دائما أشجعه وأهون عليه مصاعب الحياة ، وأذكر أنه عاش قصة حب مع زميلة لنا في المعهد وكانت أول حب في حياته وقام بخطبتها 4 سنوات ولكنه لم يستطع الزواج منها لعدم امتلاكه تكاليف الزواج فلم تكن هالة فؤاد حبه الأول ، وكان يحلم بالنجومية منذ أول يوم في المعهد وذات مرة أحضر سلما وكتب فوق السبورة "أفلام عفاف شعيب تقدم أحمد زكي في ..." وظلت هذه الجملة مكتوبة 4 سنوات الدراسة ، وكأنه كان يقرأ المستقبل فقد قمت بترشيحه للوقوف أمامي كبطل في مسلسل "بستان الشوك" عام 79 من انتاج زوجي المنتج الراحل رياض العريان الذي رفض في البداية هذا الترشيح معترضا على ملامح أحمد زكي مثل كثير من المنتجين والمخرجين الذين لم يروه كجان ولكني أصررت عليه ونظرا لضيق الوقت وحلول موعد بداية التصوير وافق زوجي وبالفعل قام أحمد زكي ببطولة المسلسل وحقق نجاحا كبيرا أهله لبطولة مسلسلين آخرين من إنتاج زوجي أيضا ، وبعدما أصبح نجما كبيرا أراد أن يرد لي الجميل فرشحني لبطولة فيلم "ضد الحكومة" أمامه ، وأذكر أثناء التصوير جاء إلي غاضبا وقال لي "هالة فؤاد ارتدت الحجاب" - وكان قد انفصل عنها وتزوجت هي من رجل الأعمال عز بركات - فقلت له : وما الذي يغضبك ؟ فقال لي : " لماذا فعلت ذلك بعدما انفصلنا وقد كان سبب انفصالنا عدم موافقتها على طلبي بأن تترك الفن وتتفرغ للبيت " فقد كان رحمه الله يغار عليها بشدة وانفصاله عنها سبب له حالة نفسية سيئة خاصة بعد زواجها من غيره حتى أنه قال لي ذات يوم :" لو كانت تحبني لما تزوجت من غيري " ورغم ذلك أصيب بصدمة شديدة عندما وافتها المنية وجاءني البيت وطلب أن نذهب لمنزل والدتها _الحاجة نجاة رحمها الله _ وقال لي إن شقته سيتركها لابنه هيثم وتكفل بكل مصروفاته واعطاني بعض الأوراق منها عقد التنازل عن الشقة لابنه هيثم ومازال عندي حتى اليوم وقد كان هيثم يزورني منذ عامين فطلبت منه أن يأخذ هذه الأوراق ولكنه رد علي قائلا :"وماذا سأفعل به ياعمتي" فهو لايناديني إلا بعمتي فقد كان يعتقد بالفعل أنني عمته لأن أباه كان دائما يقول له وهو صغير أنني عمته.


وعن فيلم "حليم" الذي قام ببطولته أحمد زكي تقول الفنانة عفاف شعيب : عندما قال لي إنه سيقوم ببطولة الفيلم "قلبي انقبض" وحذرته وقلت له بالحرف : "هذه ستكون نهايتك" وفعلا توفي قبل أن يستكمل تصويره وكنت وقتها في اليمن وقد أخفى شقيقي محمود عني الخبر وأخبرنى بعد تردد فأصبت بصدمة ولم أصدق الخبر في البداية وعشت فى اكتئاب 3 أيام وتقبلت العزاء فيه حيث قامت وزارة الثقافة في اليمن بإقامة عزاء له تقديرا لمسيرة عطائه الفني والإنساني الكبيرة وهذه أول مرة أصرح فيها بهذا الكلام .



آخر الأخبار