عدم إجادته اللغة الإنجليزية أفقده الوصول للعالمية .. الوجه الآخر لفتى الشاشة الأسمر

11/04/2016 - 9:08:39

أحمد زكى أحمد زكى

كتب - أشرف بيومى

بعد مرور 11 عاماً على رحيل أحد أهم نجوم السينما المصرية وأفضل الممثلين فى العالم وليس الوطن العربي فقط، مازالت أعماله والشخصيات الرائعة التي قدمها محفورة في أذهاننا، النجم الأسمر أحمد زكي وافته المنية 27 مارس 2005، وولد في 18 نوفمبر 1949 بمدينة الزقازيق بمحافظة الشرقية، وهو الابن الوحيد لأبيه الذي توفى بعد ولادته، فتزوجت والدته وتربى مع جده، وتخرج فى قسم التمثيل والإخراج بالمعهد العالي للفنون المسرحية عام 1973 بتقدير امتياز.


ظهرت موهبة زكي في التمثيل مبكرا وانضم إلى فرقة التمثيل المدرسي بمراحله المختلفة وانتعشت موهبته الفنية عندما التحق بمعهد الفنون المسرحية وشارك أثناء دراسته فى مسرحية >هالو شلبي< مع الفنان عبد المنعم مدبولي وبعد تخرجه اختاره المخرج جلال الشرقاوي ليشارك في مسرحية >مدرسة المشاغبين< 1973، وبالرغم من اتفاق الكثير على موهبته الفائقة، إلا أن هناك بعض الأسباب التي حالت دون وصوله إلى العالمية، وسنرصد لكم خلال السطور القادمة الوجه الآخر لأحمد زكي بعيدا عما ظهر لنا على الشاشة.


أزمة اللغة الأجنبية


يعتبر تحدث اللغات الأجنبية من أهم الأمور المهمة للوصول الى العالمية، وكان زكي لا يتقن أى لغة أجنبية وهو الأمر الذي قال عنه الراحل عمر الشريف إنه لولا عدم قدرة أحمد زكي على التحدث بالإنجليزية لأصبح أفضل مني عالميا لأنه كممثل أكثر قدرة مني في التمثيل ولكن اللغة وقفت عائقاً أمامه.


قناعته الشخصية


بالرغم من حصوله على العديد من الجوائز والتكريمات من مهرجان الإسكندرية عن فيلم >امرأة واحدة لا تكفيكابوريازوجة رجل مهم< في مهرجان برلين، إلا أن أحمد زكي كان لا يرى أنه من الضروري أن يقدم فيلما أجنبياً ليصل للعالمية، وأن تقديم أعمال مصرية جيدة تصل للعالمية أفضل من ذلك وأكثر فائدة، حيث إن زكي لفت أنظار أحد أهم ممثلى هوليوود حينها وهو النجم روبرت دي نيرو، الذي حضر عرض فيلم >زوجة رجل مهم< وأشاد بعبقرية زكي، وكان الراحل أحمد زكي يرى أن المصريين كومبارسات في الأفلام الأجنبية ما عدا عمر الشريف فقط.


لم يكن شخصاً اجتماعىاً


العديد من المقربين من فتى الشاشة الأسمر، كانوا يرون أنه شخصية غير اجتماعية ولا ينخرط معهم، حيث كان لديه العديد من التقلبات المزاجية التي تصل للعصبية في التعامل مع من حوله.


حياة قاسية


عاش حياة اليتامى، حيث فقد والده بعد مولده بيوم واحد واختارت والدته الزواج بعد رحيل أبيه، وبالتالي حُرم من حنان الأبوين، ولكن ذلك لم يؤثر على موهبته ولم يتخذ ذلك حجة للفشل، ولكنه كان يحن دائما لحياة الأسرة، ورغم أنه كان غير اجتماعي إلا أنه كان في حاجة دائمة لأشخاص من أسرته بجانبه.


بشرته


تسبب رمسيس نجيب في إحراج أحمد زكي في بداية مشواره الفنى بسبب بشرته السمراء، التى تسببت في استبعاده من دور البطولة في فيلم >الكرنك< أمام سعاد حسني، حيث خاف رمسيس نجيب على أمواله ورأى أنه >ما ينفعش ولد أسود يحب سعاد حسني


أوبريت لابستر


كان أحمد زكي ضمن الكومبارس الذي كان يستعد لأوبريت إحتفالي كتبه صلاح جاهين يوليو عام 1969، وقام المخرج الألماني للأوبريت إيرفن لابستر بترشيح زكي لأداء البطولة رغم حداثة سنه ودراسته المسرحية، ولكن مدير المسرح وقتها سعد أبو بكر رفض ذلك، بسبب استغرابه من تأدية طالب بالفنون المسرحية بطولة أوبريت كبير، ولكنها كانت ضربة شديدة للنمر الأسود.


أزمات عائلية وصحية


تعتبر الخلافات الكثيرة بين زكي وزوجته هالة فؤاد، من الأمور الآخرى في حياته بعيدا عن الأضواء والشهرة، بالرغم من تربعه على عرش النجومية كان يعاني في حياته بسبب المشاكل مع زوجته إلى أن انتهت بالطلاق واحتفاظها بحضانة ابنه هيثم والزواج من غيره.