خلال لقائه بعضوات المجلس القومي للمرأة .. الرئيس: الدولة المصرية تولي المرأة إهتمام خاص

07/04/2016 - 9:00:25

الرئيس فى لقطة تذكارية مع أعضاء المجلس - تصوير : أحمد فؤاد الرئيس فى لقطة تذكارية مع أعضاء المجلس - تصوير : أحمد فؤاد

حواء

عقد الرئيس عبد الفتاح السيسي  لقاء تحاوريا بأعضاء المجلس القومي للمرأة برئاسة الدكتورة مايا مرسي رئيسة المجلس، حيث أكدعلى أهمية دور المرأة المصرية في مسيرة العمل الوطني والإنساني، منوهاً إلى اهتمامه باستمرار حيوية دور المجلس وتفعيل إسهاماته في مختلف القضايا التي تهم المجتمع، لاسيما أن المجلس يمثل المرأة المصرية التي تعد نصف المجتمع، ومن ثم يتعين الإرتقاء بشأنها وتعزيز مشاركتها في مختلف مناحي العمل في مصر على كافة الأصعدة السياسية والاقتصادية والاجتماعية، من أجل إعلاء قيم المواطنة وقبول الآخر ودعم وتعزيز النسيج الوطني، بالإضافة إلى المساهمة في التغلب على مشكلة الزيادة السكانية، والعمل على زيادة الوعي بقضايا الوطن وأهمها تطوير التعليم الذي استأثر بجانب كبير من المناقشات التي دارت خلال اللقاء، فضلاً عن تعزيز التواصل مع المرأة المصرية في المناطق النائية والحدودية.


وأشار الرئيس إلى دعم الدولة الكامل لعمل المجلس، مؤكداً أن الدولة المصرية في حقبتها الجديدة تولي للمرأة اهتماماً خاصاً، وتكفل لدورها الوطني الكبير كل الدعم وتكن له كل التقدير، حيث أثبتت المرأة المصرية جدارتها ووطنيتها في مختلف المواقف حين لبت نداء الوطن، مشيدا بالمشاركة السياسية الواعية للمرأة المصرية، وإسهاماتها الاجتماعية المتعددة والمثمرة.


كما أستعرضت الدكتورة مايا مرسي رئيسة المجلس القومي للمرأة خلال اللقاء الجهود التي يبذلها المجلس من أجل القيام بحملة قومية لاستخراج بطاقات الرقم القومي لخمسة ملايين سيدة من الفئات الأكثر احتياجاً بغية إدراجهن في مشروعات التضامن الاجتماعي، فضلاً عن التواصل مع مليوني سيدة سنوياً للتوعية، وتخريج رائدات ريفيات للقيام بالتوعية في مجتمعاتهن بالريف والمناطق النائية، بالإضافة لاستهداف تدشين حملة قومية لمحو أمية المرأة المصرية، وتعظيم دور الشباب للمشاركة في إيجاد حلول لمشكلات المجتمع من خلال تدريب الشابات وتخريج رائدات منهن للتواصل مع السيدات في منازلهن،والعمل على زيادة مشاركة السيدات والفتيات في المجالس المحلية، وأشارت إلى أهمية زيادة عدد مكاتب المساعدة القانونية في جميع المحافظات المصرية، منوهة إلى أن قسماً كبيراً من القضايا المنظورة أمام المحاكم تتعلق بالأسرة.