طلعت زكريا: أنا الراجل اللي ورا مرسي في فيلمي القادم

02/09/2014 - 10:00:00

طلعت زكريا طلعت زكريا

حوار : راندا طارق

الفنان طلعت زكريا يقوم بكتابة فيلم "حارس الرئيس" عن الفترة التي عاشتها مصر مع حكم المعزول .. وأهم الأحداث التي مرت علي مصر مع جرائم الإخوان مرورا بثورة 30 يونيه في إطار كوميدي سياسي .


> ما حكاية "حارس الرئيس" ومن المقصود؟


- يتحدث "حارس الرئيس" عن المعزول محمد مرسي وحكم الإخوان المسلمين لمصر خلال عام وما فعلته تلك الجماعة من جرم كبير في حق الوطن .


> وهل يضم الفيلم أحداث "الاتحادية"؟


- لا.. هو ليس فيلماً تسجيلياً لكل ما حدث، بل يعرض الأخطاء التي ارتكبها الإخوان وكادت أن تضيع هيبة ومكانة الدولة في إطار كوميدي سياسي.


> وهل هناك أدوار لخيرت الشاطر ومحمد بديع وزوجة المعزول بالفيلم؟


- نعم.. في بعض المشاهد ولم يتم الاستقرار علي من يقوم بتأدية أدوارهم إلي الآن وليس لزوجة المعزول دور في "حارس الرئيس بل للحارس زوجة إلي جانب أن هناك راقصة قتلها الإخوان في أحداث الفيلم وسوف تقوم به الراقصة دينا.


> وهل يضم دور الرئيس السيسي وثورة 30 يونيه؟


- بالتأكيد يضم الفيلم الدور الكبير العظيم الذي قام به الرئيس السيسي لتحرير مصر من احتلال الإخوان في آخر مشاهد الفيلم ويضم أيضا أحداث ثورة 30 يونيه والتي بدأت بحركة "تمرد".


> هل وقعت علي استمارة "تمرد" لسحب الثقة من المعزول؟


- طبعا.. وكنت وقتها أقوم بعرض مسرحيتي "الكوتش" للمخرج جلال الشرقاوي، وهذه المسرحية كانت تهاجم الإخوان في عز ما كان مرسي محتكر الحكم هو وشلته، فجاءت إلينا حركة تمرد المسرح، وسعدت جدا بها، ووقعت علي الاستمارة وجمعت توقعات لهم من كل العاملين بالمسرح.


> وما رأيك بأن يكون أحدهم في منصب سياسي؟


- هم لم يطمعوا بذلك، ولن يصلح أحدهم لمنصب سياسي لأن تلك المناصب ليست بحاجة إلي رعونه شباب بل تحتاج ذوي خبرة "وكتر خيرهم" قدموا دوراً عظيماً للبلد بهذه الحركة الجميلة التي سحبت الثقة من مرسي وإخوانه.


> هل ترفض أن يكون للشباب دور في قطاعات الدولة؟


- لا.. يجب أن يكون لهم دور كبير فهم الجيل القادم والمستقبل، ولكن ليس دور سياسي بل يتم تأهيلهم لفترة لتقلد مناصب سياسية فيما بعد.


> وهل انتهيت من كتابة "حارس الرئيس" كاملا؟


- لا.. مازلت أكتب بعض المشاهد الأخيرة من الفيلم، وسوف أنتهي منه قبيل الشهر المقبل، علي أن يبدأ التصوير بعد شهرين عقب عيد الأضحي المبارك.


> ومن سيجسد دور المعزول في «حارس الرئيس»؟


- الفنان القدير حسن يوسف علي أن أكون أنا حارسه الذي يقف وراءه دائما وفي كل المناسبات، ودوري هنا تصحيح أخطاء الرئيس وتعليمه البروتوكول خاصة أن المعزول كان "دبش" أقدم له توجهات في أذنه للتركيز علي بعض الأمور.


> وماذا عن عناصر العمل الآخرين؟


- لم يتم الاستقرار علي مخرج العمل، والفيلم مرشح للمخرجين سامح عبدالعزيز أو وائل إحسان، أو سعيد حامد، وأيضا هناك جهتان تريد إحداهما إنتاجه وهما كامل أبوعلي ومي مسحال.


> وعن رد فعل الجمهور وفكرة تقبلهم فيلم عن الإخوان؟


- سينال إعجابهم .. لأن الفيلم كوميدي ساخر وليس تسجيلياً يروي ما فعلته تلك الجماعة بالشكل الذي يعود بذاكرتنا لهذا الكابوس من جديد.


> وكيف تري مطالبة مصر الدفاع والحرب مع غزة ؟


- تعاطفنا كثيرا مع غزة، وأعتقد أن إسرائيل توجه ضربتها لحماس، وهناك بالتأكيد أبرياء يموتون في غزة، ولكن يكفي، فيصعب التدخل منا، ويجب أن ننظر لأنفسنا، ونغير نظرتنا للقضية الفلسطينية، لأنها ضيعت منا الكثير، وبلدنا في حاجة لجهودنا كي تقف علي رجلها وعندنا قناة السويس أيضا.


> وما رأيك في مشروع قناة السويس الجديدة؟


- عبقري وعندما يتم الانتهاء منه خلال عام، كما يقال، سوف يثبت ذلك أن المصريين يستطيعون فعل أي شيء، وكلنا مع السيسي وقراراته، الناس راضية عنها، وضعنا ثقتنا في هذا الرجل، وهو رجل يقدس العمل، ويكفي إنجاز مشروع قناة السويس، ولديه الكثير فهو حلم المصريين .


> هل يراودك تقديم فيلم عن الرئيس عبدالفتاح السيسي؟


> أكيد .. لو طرأت الفكرة المناسبة هاعملها ده شرف كبير، هذا الرجل جاء لمصر لإنقاذها من كارثة حقيقية وفي دوره تكتب قصص .


> وكيف تري محاكمة القرن هل تري أن مبارك يستحق السجن أم العفو؟


- أحب مبارك ورأيي أنه ضحي بالكثير من أجل الوطن، أريد له الخروج والعفو من السجن .. وليس أنا فقط معظم الناس الآن خلاص عرفت وانتهي الأمر .


> وبعد مرور ثلاثة أعوام ومازال يبغضه كثيرون مازلت لا تخشي الدفاع عنه؟


- لم أخش علي مالي ولا نجوميتي وأسرتي لأني أعلم هذا الرجل وقابلت مبارك يوم 20 سبتمبر قبل الثورة، وجلست معه أكثر من ساعتين ونصف، أعلم كيف يفكر وما يقصد من تلميحاته وعندما قال أنا ومن بعدي الفوضي، انتابني رعباً كبيراً، وفعلا هذا حدث كنت مؤمناً به جدا وتأكدت أن رحيله سيعود علي مصر بالخراب، ودافعت عنه حينئذ، وطالبت بإعطائه فرصة ولم يسمع أحد، وظللت عند مبدئي في عز الثورة وأحداثها، وكنت أعلم كل ما حدث وسيحدث حال ترك مبارك الحكم، وشعرت بمطامع الإخوان باكرا، وتوقعت أن يستولوا علي السلطة من خلال استكشاف المشهد السياسي.


> وهل حرصت علي زيارته؟ وما رأيه فيما شهدته مصر خلال العام الماضي؟


- آخر مقابلة بيننا كانت للاطمئنان علي صحته، وهو لم يتحدث في السياسية، ولم يستطع أحد خوض الحديث معه في أي موضوع سياسي وهو مريض يرقد علي سريره، ومن يذهب إليه يطمئن علي صحته فقط.


> وهل ممكن أن تقدم فيلماً عن الرئيس المخلوع مبارك؟


- أكيد... سأقدم فيلماً عنه بعد أن تثبت وبراءته أولا وتقول العدالة كلمتها.. ولكن لن أجسد أنا الشخصية سأقوم بكتابتها أو المؤلف الكبير يوسف معاطي.


> وما مشاريعك الفنية الجديدة القادمة؟


- أكتب مسلسل أخر بعنوان «عائلة حاحا» وسوف يعرض قبل فيلمي «حارس الرئيس» ويروي حياة حاحا بعد الزواج والأسرة، ويشاركني البطولة انتصار، ميمي جمال، عبدالله مشرف، لطفي لبيب، وأولادي أميمة وعمر، ومن إخراج عبدالسلام الدهشان