لسان حالها يقول: «آه لو لعبت يا زهر».. شرم الشيخ مدينة ترقص برغم قلة الزائرين

06/04/2016 - 1:26:40

  الزميل خالد ناجح مع الدكتور بندر بن فهد وسامى محمود الزميل خالد ناجح مع الدكتور بندر بن فهد وسامى محمود

رسالة شرم الشيخ: خالد ناجح

الشوارع خالية فى النهار، إلا من بعض السيارات، التى تعبر الشارع بالصدفة! الشواطئ تسكنها الطيور والبحر خال من لانشات السفر وزوارق الألعاب السريعة والشراعية وغيرها من الألعاب المائية الجميلة فى مدينة كانت تعج بالبشر من مختلف الجنسيات، ليلا انطفأت الأنوار الصاخبة على الشواطئ وفى المطاعم حتى إن بعض القرى والفنادق الكبيرة قامت بعمل إجراءات تقشفية ومنها إغلاق جزئى وتخفيض العمالة وضغط النفقات.


الكل هنا يخشى من عواقب الإغلاق الكلى لأن العجلة لو توقفت فإن تكاليف تحريكها مرة أخرى كبيرة بالمقارنة من جعلها تدور ببطء شديد، فى المطار وعند نزولنا من الطائرة الصغيرة لاحظنا عدم وجود طائرات أجنبية ولم يكن هذا هو مطار شرم الشيخ الذى كان يعج من زحام المسافرين.


على أية حال، دائما هناك بارقة أمل وشعاع نور يطل على شرم الشيخ من خلال مجموعة إجراءات تم اتخاذها وهى تخفيض ايجارات المحلات للربع فضلا عن إقامة حفلات وبرامج فى مجموعة من الاماكن خاصة اماكن التسوق والحفلات فتجد البرامج تقدم حتى لو كان الزبائن يغطون فقط تكاليف التشغيل، فالرقص وفقرة الثعابين فى ألف ليلة يتم تقديمها بجوار «على» الذى يتراقص سواء وسط فرقة أو منفردا على أنغام «آه لو لعبت يازهر» والتى يرقص عليها أغلب الراقصات فى مختلف الاحتفالات والحفلات، فشرم الشيخ ترقص رغم مرضها بقلة اعداد الزائرين ولسان حالها: «آه لو لعبت يا زهر “فعلى مدار ثلاثة أيام أقيم خلالها ملتقى «يدا واحدة مع السياحة العربية» بالتعاون بين هيئة تنشيط السياحة والمنظمة العربية للسياحة ونحن نتجول فى كل انحاء شرم الشيخ وفى ختام الملتقى أعلنت المنظمة العربية للسياحة برئاسة الدكتور بندر بن فهد الفهيد عن مساندتها بشكل كامل لمصر فى مواجهة محاولات حصار وتحجيم حركة السياحة الوافد إلى مصر من جانب بعض الأسواق .


خالد فودة، محافظ جنوب سيناء، الذى تسلم قلادة السياحة العربية من الطبقة الممتازة نيابة عن الرئيس عبدالفتاح السيسى، قال إن المحافظة تسعى لعمل مشروعات سياحية تزيد الحركة السياحية إلى المدينة وتجذب السائح ذا الانفاق العالى، مشيرا إلى ان هناك دراسة ميناء لليخوت، من المتوقع ان تبلغ التكلفة الاستثمارية لها نحو ٥٠ مليار جنيه.


وأكد فودة أنه سيعرض على رئيس الوزراء مشكلة منح التأشيرات للوافدين من السوق العربى حيث تعد مشكلة التأشيرة أحد المعوقات أمام زيادة أعداد السياحة الوافدة من هذا السوق، حيث تواجه بعض الجنسيات من العمالة الآسيوية فى الخليج صعوبة فى الحصول على التأشيرة عند القدوم مع الأسر التى تعمل لديها وقال فودة إنه تتم دراسة عدد من المشروعات بمنطقة جنوب سيناء لجذب نمط السياحة العلاجية، حيث أشارت منظمة السياحة العربية إلى ان حجم إنفاق السياحة العربية على هذا النوع من السياحة بلغ العام الماضى نحو ٢٧ مليار دولار .


واضاف ان هناك عددا من المشروعات التى تدرسها المحافظة منها إقامة عدد من قاعات الاجتماعات الكبيرة لتصل سعة القاعة إلى ٣ آلاف مشارك، مضيفا ان صندوق النقد الدولى كان يرغب فى عقد اجتماعه السنوى فى ٢٠١٨ فى شرم الشيخ لكن عدم وجود قاعة كبيرة حال دون ذلك. وأعلن فودة أن هناك دراسات قانونية تجرى حول إمكانية تحويل سيناء إلى منطقة ذات طبيعة خاصة لتسهيل قواعد وإجراءات الاستثمار فيها، وقال وليد على الحناوى الأمين العام المساعد لشئون الاعلام، إن المشاركين فى ملتقى «يدا واحدة مع السياحة المصرية» قد اتفقوا على التوصيات وأضاف أن أولى تلك التوصيات دعوة الدول العربية لزيارة شرم الشيخ باعتبارها مقصدا رئيسيا للعام ٢٠١٦، ومنحها لقب «لؤلؤة السياحة» كما اطلقها رئيس المنظمة العربية للسياحة الدكتور بندر بن فهد فيما دعت المنظمة الجهات المعنية بجمهورية مصر إلى تسهيل منح التأشيرات لزوجات مواطنى مجلس التعاون الخليجى المنتمين لجنسيات أخرى، ودعوة شركات ووكالات السفر والسياحة لوضع برامج سياحة التعاون الخليجى العربية بتسهيل منح تأشيرات الدخول للجنسيات العربية مقيمى دول مجلس التعاون الخليجى، دعوة شركات ووكالات السفر والسياحة لوضع برامج سياحية تتلاءم مع السائح العربى، دعوة الفنادق والمنتجعات السياحية لتوحيد اسعار البيع لكافة الجنسيات والا يكون هناك تفرقة فى الأسعار بين العرب والأجانب وطالبت الجهات الرقابية السياحية بتعزيز دورها فى مراقبة مستوى الخدمات المقدمة وأسعارها.


وشدد الدكتور بندر بن فهد على أن السياحة العربية البينية هى الملاذ الآمن للدول العربية، ووجهت إلى إقامة ملتقى عربى يشارك فيه وزراء السياحة العرب يشمل وكالات السفر وشركات السفر والسياحة والفنادق والاعلاميين لتنمية وتطوير السياحة العربية البينية، ودعت الاعلام للتركيز على كل ما من شأنه تشجيع السياحة العربية البينية والابتعاد قدر الإمكان عن السلبيات التى تحد من قدوم السائح العربى وطالبت الناقل الوطنى «مصر للطيران» بزيادة عدد الرحلات المباشرة للمقاصد السياحية وخصوصا جنوب سيناء والبحر الاحمر والأقصر واسوان، كما أكدت على أهمية إيجاد أنماط سياحية جديدة تتلاءم مع طبيعة السائح العربى، وشددت على ضرورة متابعة تنفيذ دعوات المنظمة العربية للسياحة للتنسيق ومتابعة تلك التوصيات مع وزارة الطيران المدنى ومحافظة جنوب سيناء وهيئة تنشيط السياحة، وقال سامى محمود رئيس هيئة تنشيط السياحة، فى ختام فاعليات «الملتقى» أن مصر تحصل على ٢ مليون سائح من السوق العربى، وصفا ذلك بأنه نصيب غير عادل، مؤكدا أن مصر تستهدف رفع حصتها من السوق العربى إلى (٤-٥) ملايين سائح فى العام . وأضاف أن السائح العربى من الشرائح المصنفة ضمن الانفاق العالى، وبالتالى يمكن تعويض الفاقد فى الإيرادات الناتج عن تراجع السياحة من البوابة الأوربية من خلال زيادة حجم الحركة الوافد من السوق العربية خاصة السوق الخليجى، ولبنان والأردن، والمغرب العربى، كما تابع أن لدينا اهتماما كبيرا بتلبية احتياجات السائح العربى فهو دائما يرغب بالإقامة فى فنادق أربعة وخمسة نجوم ديلوكس ذات الرفاهية الرفيعة المستوى، وكذلك إيجاد مناطق للترفيه على غرار المناطق المتوافرة فى دبى، مشيرا إلى دراسة الهيئة والوزارة لمقترح بإنشاء المدينة الترفيهية، كما أكد «محمود» أن الصورة الذهنية عن مصر فى الخارج سلبية للغاية، وتحتاج إلى جهد كبير خاصة فى مجال العلاقات العامة لتغير الصورة الذهنية عن مصر، ولن يأتى ذلك إلا من خلال تخفيض حجم الأخبار السلبية عن مصر وتعظيم الأخبار الإيجابية.



آخر الأخبار