بالمستندات.. إهدار المال العام فى شبكات رى الغابات الشجرية

06/04/2016 - 1:21:48

تقرير: هانى موسى

واقعتا فساد شهدتهما أروقة وزارة الزراعة، الأولى تتعلق بإهدار المال العام فى شبكات رى الغابات الشجرية فى ٤ محافظات، والثانية الخاصة بقرار مُخالف بتكليف ياسر حميرى رئيسا لفرع الهيئة لتنمية بحيرة السد العالى بأسوان.


فى هذا الشأن، تقدم عدد من العاملين بالإدارة المركزية للتشجير بوزارة الزراعة، ببلاغ للنيابة الإدارية عن وجود فساد فى عدد من الغابات الشجرية، التى تُشرف عليها الإدارة، وجاء فى المذكرة أنه «بالرغم من تركيب شبكات رى فى هذه الغابات؛ إلا أنه لم تتم زراعة هذه الغابات كاملة».


وأوضح البلاغ أن «غابة البلينا بمحافظة سوهاج، والتى وتبلغ مساحتها ٣٠٠ فدان، تم تركيب وانشاء شبكة رى بالتنقيط بها عام ٢٠٠٧، ولم تتم زراعتها حتى الآن، رغم تجربة عمل هذه الشبكة، وفقا لمحضر التجربة بالمياه، وتشغيل الطلمبات واستقرار الضغط على المواسير لمدة ساعة.  وأشار محضر التجربة إلى أنه لا يوجد أى تسريب فى الشبكة، ولا مانع من استخدامها.. وتم التوقيع من قبل أعضاء اللجنة فى عام ٢٠١١ ، وتم تكليف الدكتور أمين حسين عواد من معهد بحوث الهندسة الزراعية لعمل معاينة على شبكة الرى وتقييمها، واعداد تقرير فنى فى ١٩  مارس ٢٠١١  ، حيث اشار فى تقريره إلى أن «غابة البلينا» تبين عدم وصول المياه منذ انشاء الشبكة عام ٢٠٠٧، وعدم وجود خط نقاطات فى الشبكة (خطوط توزيع المياه)، ووجود غرفة بها مولد كهربائى، وملحق بخارج الغرفة خزان وقود كبير ولا يوجد به وقود، لم يتم تشغيل ٢ موتور مياه (مضخات) بسبب عدم وجود مياه ووقود، عدم وجود قطع غيار بالموقع، ولهذه الاسباب لم يتم تقييم الشبكة فنيا، لعدم وجود مياه ووقود. 


أما «غابة القوصية» بمحافظة اسيوط فتم تركيب وانشاء شبكة رى بالتنقيط، واشار تقرير الدكتور «عواد» بتاريخ ٢٠ مارس ٢٠١١  أنه يوجد نفس الملاحظات الموجودة فى «غابة البلينا» بسوهاج بخلاف نقطة واحدة فقط، أنه يوجد قطع غيار بغرفة المضخات، ووجود خراطيم النقاطات فى الموقع على الارض، ومغطاة بأكياس ومشمعات، وتمت زراعة ٤٦  فدانا من اجمالى المساحة.


وفى عام ٢٠١٤ / ٢٠١٥  تم استخراج سلفة مؤقتة من ميزانية التشجير لاعادة صيانة شبكات الرى الخاصة بمساحة ٤٦ فدانا التى تمت زراعتها، وعدم زراعة ٢٥٤ فدانا لم يتم تشجيرها حتى الان، علما بانه تم تركيب شبكات رى بالتنقيط للمساحة كاملة والتى تبلغ ٣٠٠  فدان.


وبالنسبة لـ»غابة أرمنت» بمحافظة قنا انطبقت عليها نفس الملاحظات الموجودة بغابتى البلينا والقوصية، حيث لا يوجد أحواض ترسيب مياه ووجود عدد من قطع الغيار. واشار امين عواد فى التوصيات الخاصة بالتقرير إلى أن هذه الشبكات الموجودة فى الغابات لم يتم تشغيلها نهائيا بسبب عدم وجود مصدر للمياه، فغابة «فناره» محافظة الاسماعيلية وتبلغ مساحتها ٤٣٦ فدانا تم انشاء وتركيب شبكة رى بالتنقيط للمساحة كلها، وتمت زراعة ١٣٠ فدانا من اجمالى المساحة، وتبقى منها ٣٠٦  أفدنة بها شبكة رى بالتنقيط لم تتم زراعتها حتى الان، علما بأن تكلفة شبكة الرى للفدان ٣٥٠٠  جنيه، باجمالى مبلغ لهذه الغابات ٤  ملايين جنيه، لم يتم الاستفادة منها فى مساحة ١١٣٦ فدانا، اجمالى مساحات فى غابات «القوصية، والبلينا، وارمنت،  وفناره».


وقبل اقالة الدكتور عمرو ربيع رئيس الادارة المركزية للتشجير، تم سحب مبالغ كبيرة من هيئة الصرف الصحى للصرف على هذه الغابات، علما بأن رئيس التشجير الحالى محمود زكى كان يشغل مسئول متابعة الزراعة المحمية والغابات والتشجير  منذ عام ٢٠٠٧  اثناء تولى محمد مصطفى رزيق الرئيس الاسبق للتشجير، والذى تم سحب سيارة الادارة منه منذ اسبوعين.. وكل هذه السنوات كانت سيارة الوزارة معه.



آخر الأخبار