جهد متواصل بـالكهرباء للانتهاء من ٣ محطات قبل نهاية ٢٠١٦

06/04/2016 - 1:08:21

تقرير: رانيا سالم

على قدم وساق يسير العمل بوزارة الكهرباء والطاقة المتجددة لسرعة انجاز العمل بمحطات: بنى سويف والبرلس والعاصمة الإدارية، بإعداد وتدريب الكوادر البشرية العاملة بها، وتطوير شبكة نقل الكهرباء والمحولات وخطوط الجهد العالى  ١٤٤٠٠ميجاوات، وهو اجمالى حجم القدرات الكهربائية التى تنتجها المحطات الثلاث التى يتولى بناءها كل من شركات «سيمنس» الألمانية و«أوراسكوم» و«السوسدى إليكتريك».


وقال الدكتور محمد اليمانى، وكيل الوزارة والمتحدث الإعلامى باسمها: جار الانتهاء من أعمال تطوير الخاصة بشبكات نقل الكهرباء من محولات وخطوط الجهد العالى، وتطوير شبكة نقل الكهرباء لتصبح قادرة على استقبال القدرات المولدة من المحطات الثلاث، فى إطار استراتيجية الوزارة لتدعيم الشبكة الكهربائية ورفع كفاءتها.


وفى إطار تأهيل الكوادر البشرية، أوضح أن الوزارة بدأت فى إعداد اختبارات لتشغيل العاملين بالمحطات الثلاث من فنيين ومهندسين، على أن تتولى شركة «سيمنس» التدريب فى إطار سياسة تحسين الأداء وحسن استخدام الموارد البشرية، مضيفا أن العاملين الذين اجتازوا الاختبارات بنجاح وهم ٣٠٠ مهندس و٣٠٠ فنى من بين ١٤ ألف متقدم سيتم إخضاعهم لتدريب فى النواحى الفنية وغير الفنية لتحقيق الاستفادة القصوى، وإعداد كوادر بشرية قادرة على تشغيل المنظومة الكهربائية بكفاءة عالية.


المحطات الثلاث يبلغ حجم استثمارتها ٨ مليارات دولار، ومن المقرر أن تدخل حيز العمل وتبدأ بضخ قدراتها الكهربائية المنتجة التى تصل إلى ٤.٨ جيجا وات لكل محطة مع نهاية ٢٠١٦، وستعمل المحطات بواسطة الغاز الطبيعى بنظام الدورة البسيطة فى المرحلة الأولى من انشائها، على أن تتم توسيعها لتعمل بنظام الدورة المركبة، لتصبح أكبر محطة فى العالم تعمل بنظام الدورة المركبة،و يتم الآن الاستعداد لاستقبال التوربينات الغازية، بواقع توربينين لكل محطة فى عام ٢٠١٦، ليستكمل تركيب التوربينات الـ١٨ الأخرى وفق جدول زمنى بالتتابع.