سُكان العقارات الآيلة للسقوط بالدقهلية: ننتظر الموت..!

06/04/2016 - 12:57:37

تقرير: سارة زينهم- غادة الرفاعى

حياتهم مُهددة، ينتظرون الموت فى كل لحظة، هم أصحاب العقارات الآيلة للسقوط بالدقهلية، الذين يدفعون حياتهم ثمنا لقلة ضمير المقاولين، ووقوف المسئولين مكتوفي الأيدي. «المصور» تجولت في مناطق مكتظة بمنازل آيلة للسقوط ينتظر سكانها الموت.


ففي منطقة «عزبة سراج «بمدينة المنصورة، هناك العديد من المنازل المُتصدعة نتيجة الصرف الصحى الموجود داخل المنازل، فالمئات من قاطنى العزبة مهددون بالضياع فى أى لحظة، نتيجة تصدع منازلهم وانتظار سقوطها فى أى وقت، ويقول حسن جابر، أحد قاطنى العزبة، «الموت أفضل بكثير من الحياة هنا فى هذه المنطقة، فمنازلنا متصدعة والغرف جميعها تدخلها مياه الصرف.. وطالبنا مرارا وتكرارا من المسئولين أن ينظروا إلينا بعين الرحمة ولكن دون جدوى». وتضيف سامية علام ، هي مأساة بكل المقاييس يعيشها جميع سكان العزبة، فحالنا كحال الكثير فى مدينة المنصورة، والأمر لم يحل فمنذ عشرات السنين، لذلك نطالب بحمايتنا وتوفير مساكن نعيش فيها فى ظل حياة آدمية، لكن المسئولين لم يسمعوا صراخنا .


ويقول الأهالي: أصبحنا لا نصاب بالهلع عندما نسمع خبرا عن انهيار منزل أو عقار، فالأمر أصبح عاديا جدا ومشهدا يتكرر يوميا.


“أنا عارف أن العقار اللى أنا ساكن فيه خرج له قرار إزالة بس المشكلة هنروح فين».. هذه كانت كلمات مدحت عبد اللطيف، أحد سكان «عزبة الشحاتين» بمدينة المنصورة، مشيرا إلى أنه يسكن بمنزل يتكون من ٤ طوابق وبه العديد من التصدعات، لكن ليس لديه بديل عن العيش فى هذا المنزل، مضيفا: «إحنا مستعدين نخرج من العقار.. بس فين دور الحكومة.. المفروض أن توفر لنا سكنا آخر حفاظا على حياتنا ولا هى رخيصة عند المسئولين».


ويقول سمير حازم، موظف، «الحكومة لا تنفذ قرارات الإزالة، إلا عندما تنهار العقارات، وتخرج جثث السكان من تحت الأنقاض.. نسمع عن تنفيذ قرارات الإزالة يوميا، لكن المسئولين «ودن من طين وودن من عجين»، والمواطن الفقير البسيط هو الذي يدفع الثمن.


أما منى محمد مدرسة، فتقول، «لابد وأن تمر لجان من هيئة الأبنية على المنازل التي تم حصرها من قبل المسئولين، لرصد حالتها، وما إذا كانت تحتاج لترميمات بسيطة أو إزالة، خوفا على حياة المواطنين، مشيرة إلى أن هناك عشرات العقارات التى انهارت فى محافظة الدقهلية وراح ضحيتها عشرات المواطنين.


في ذات السياق، أكد أشرف حامد مهندس معمارى، أن العقارات المنهارة والآيلة للسقوط بمحافظة الدقهلية ترجع نتيجة عوامل كثيرة منها، الغش فى مواد البناء.