هل اشترى الأهلى «التروماى»؟! إيفونا قنبلة موقوتة داخل القلعة الحمراء

06/04/2016 - 12:01:51

تقرير: محمد أبوالعلا

يبدو أن أيام المهاجم الجابونى ماليك أيفونا داخل جدران القلعة الحمراء ، باتت قليلة وأصبحت الأزمات والمشاكل التى تحيط به قد تعجل بانتهاء شهر العسل بينه وبين الجهاز الفنى ومجلس الإدارة، ومن الواضح أن عروض الاحتراف الخارجية، التى انهالت عليه خلال الفترة الأخيرة قد أصابته بحالة غير طبيعية أفقدته التركيز ودفعته إلى اثارة المشاكل والتمرد على ناديه وزملائه بالفريق، وظهر هذا جليا على سلوك اللاعب خلال المباريات الأخيرة التى خاضها مع الفريق بجوار زملائه، بداية من المستوى الضعيف الذى يقدمه والتى انعكست بشكل مباشر على قدراته التهديفية بل وصل الأمر إلى خروج المهاجم كبديل فى جميع هذه المباريات دون تقديم المستوى المتوقع منه، بل واستبدله مارتن يول المدير الفنى، حيث أحرز سبعة أهداف فقط مع الفريق هذا الموسم ليحل سابعا فى صدارة هدافى الدورى العام هذا الموسم ويعد هذا الرقم ضعيفا للغاية مقارنة بالمبالغ الهائلة التى تحملتها خزينة النادى للحصول على توقيعه بعد حالة من الشد والجذب بينه وبين الزمالك الغريم التقليدى على هذه الصفقة، التى كبدت خزائن النادى مبالغ للمرة الأولى تدفع فى لاعب كرة بالدورى المصرى، بعد أن وصل سعره إلى٢.٥ مليون دولار لمدة ثلاث سنوات قادمة، دفع الاهلى منها مليونا ونصف المليون دولار بينما تكفل بالمليون دولار الباقية أحد رجال الأعمال الأهلاوية لإنقاذ الصفقة من الضياع لاسيما بعد المماطلة التى حدثت وقتها من جانب رئيس الوداد المغربى الذى كان يلعب معه ايفونا لبيع اللاعب رغبة منه فى تحقيق أكبر استفادة مادية من وراء هذه الصفقة التى تعد الصفقة الأضخم تاريخيا لصالح النادى المغربى منذ نشأته وحتى الان، بالإضافة إلى المبالغ التى حصل عليها الوكلاء من الاهلى، وتوقع الخبراء للاعب أن يكون خليفة المهاجم الأنجولى «فلافيو» لكن بمرور الوقت لم يصبح إيفونا اسطورة، ولم يقدم ما تنبأ به الجميع، حتى قرر المجلس بشكل سرى البحث عن عرض احترافى خارجى للاعب فى أسرع وقت ممكن والاستفادة المادية التى ستعود على النادى نظير بيعه، ثم البدء فى البحث عن مهاجم بديل يشكل اضافة فنية حقيقية للفريق خلال الفترة القادمة، ويكون سعره ملائما ومناسبا لمهاجم يلعب داخل الدورى المصرى.


ومن جانبه قال المحاضر الدولى الكابتن طه اسماعيل إنه لم يشاهد حتى الآن امكانات المهاجم الذى سمع عنه اساطير كثيرة قبل حضوره إلى مصر، بل وفوجئ بمستوى هزيل لايتناسب مع حجم ما ردده الكثيرون قبل التعاقد معه وللأسف بعدما حصل على فرصته كاملة لم يقدم كل ما لديه باستثناء الهدف الذى أحرزه فى مرمى الزمالك فى لقاء الفريقين وهذا ليس دليلا دامغا على قدراته.


وقال الخبير الدولى إن إمكانات اللاعب الحقيقية تقل كثيرا عن امكانات غيره من المهاجمين بالدورى المصرى بل إن البعض يتفوق عليه بمراحل وهناك العديد من علامات الاستفهام حول طريقة وأسباب التعاقد مع هذا اللاعب.


ومن جانبه دافع الكابتن عبد العزيز عبد الشافى مدير قطاع الكرة بالاهلى عن اللاعب، مؤكدا أنه لاعب كبير يمتلك من الخبرات ما يؤهله لحجز مكان اساسى داخل الفريق، خصوصا أنه لاعب دولى ودائم التهديف مع منتخب بلاده فى جميع المباريات الدولية سواء الودية أو الرسمية، .


وأوضح زيزو أن إيفونا مازال صغير السن فهو لم يتعد ٢٥ عاما.


وأكد فتحى مبروك المدير الفنى الأسبق للاهلى أنه لم يشرف على تدريب لاعب يمتلك إمكانات أيفونا من قبل، وقد طلبت التعاقد مع اللاعب منذ مشاهدته للمرة الأولى، وقت قيادتى للفريق، حينما كان الجهاز الفنى يحتاج مهاجما قويا وسريعا مثله، مؤكدا أن لاعبا مثل إيفونا لن تشاهده إلا فى الدوريات الخمسة الكبرى فى أوربا.