توقيع عقد بروتوكول تدريبى بين النقابة العامة للسياحيين و الأكاديمة الدولية للتطوير والتنمية ( أيادى)

04/04/2016 - 7:15:16

بروتوكول تدريبى بين النقابة العامة للسياحيين و الأكاديمة الدولية للتطوير والتنمية ( أيادى) بروتوكول تدريبى بين النقابة العامة للسياحيين و الأكاديمة الدولية للتطوير والتنمية ( أيادى)

كتب : خالد ناجح

عقدت اليوم النقابة العامة للسياحيين بروتوكول تعاون مع الأكاديمة الدولية للتطوير والتنمية (أيادى ) لبدء نشاط وفعاليات قطاع التدريب بالنقابة وذلك لإعادة هيكلة القطاع السياحى والفندقى وفقا للمعايير الأوروبية الحديثة حتى يتثنى للقطاع السياحى النهوض ومواكبة سوق المنافسة .


حيث صرح المستشار والخبير السياحى / حمدى عز الأمين العام وعضو مجلس إدارة النقابة العامة للسياحيين ..بأن النقابة وضعت خطة تدريبية فى ظل تردى الوضع الحالى للقطاع السياحى ومن أهمها وجود فريق عمل مدرب على أعلى مستوى فى جميع المجالات السياحية والفندقية وخاصة بعد تعرض القطاع السياحى للعديد من الأزمات التى تعتبر هى الأعلى من نوعها وأدت الى خروج العديد من العاملين المهره وذوات الخبره وعدم استمرارهم فى العمل لسوء الظروف المعيشية والأقتصادية .


وقد أضاف الخبير السياحى حمدى عز بأن الدورات التدريبية ستركز فى مجالات السياحة والفنادق والطيران بالإضافة الى تدريب جميع من يتعامل بشكل مباشر او غير مباشر مع السائح كمثال ( سائقى التاكسى ...)حيث يعتبر العامل السياحى هو اهم العناصر الحيويه والهامه المصدره للمنتج السياحى .


وقد صرح الدكتور / تامر أبو بكر الصديق رئيس مجلس إدارة الأكاديمية بأن الأكاديمة حريصة على التعاون مع النقابة العامة للسياحيين لإيمانها بأن القطاع السياحى هو قاطرة التنمية الإقتصادية لهذا الوطن .. ولأن صناعة السياحة من الصناعات المركبة وهى المصدر الأساسى للعملة الصعبة وثانى قطاع للدخل القومى ويعمل بها أكثر من ثلاثة مليون عامل .


لذا حرصت الأكاديمة بالتعاون مع النقابة بأهم عنصر بالقطاع وهو العنصر البشرى لحرص النقابة بالإهتمام بالعامل مهنياً ورعاية مصالحه والمحافظة على حقوقه .


ولهذا تم عقد العديد من الاجتماعات بين الأكاديمية والنقابة لوضع خطة مع النقابة  تشمل مجموعة من البرامج التدريببة لضخ فريق من العاملين بالقطاع السياحى على أعلى مستوى يتوافق مع المعايير العمل الحديثة فى المجال السياحى والفندقى وذلك حتى يتيتح للقطاع السياحى النهوض ومواكبة الاسواق التنافسية فى الداخل والخارج. .