هل لعنة العندليب تطارده؟! .. شادى شامل: لست مقلدا لعبد الحليم حافظ

04/04/2016 - 8:53:21

شادى شامل شادى شامل

حوار : محمود الرفاعى

فور ترشيحه لتجسيد شخصية العندليب عبد الحليم حافظ وجهت إليه سهام نقد عديدة فالبعض اعتبر برنامج "العندليب من يكون" مجرد بيزنس وإساءة لتاريخ عبد الحليم حافظ، والبعض الآخر اعتبره مجرد مقلد أكثر منه ممثل، وأنه محظوظ للتصدي لهذه الشخصية، وفريق ثالث رأى ان تجسيده لشخصية العندليب ستكون بداية النهاية له او بمثابة مقبرة فنية لن يستطيع الخروج منها. واجهنا شادي شامل بكل هذا الكلام ودار معه حوار ساخن، وكانت إجاباته أكثر سخونة.


ألا ترى أن تجسيدك لشخصية عبد الحليم حافظ مغامرة؟


اعتبر نفسي محظوظا بنيل شرف تجسيد شخصية عبد الحليم حافظ، ولا اعتبرها مغامرة، لان الله سبحانه وتعالى قدر وكتب لي ذلك، وأعطاني الفرصة لتجسيد هذه الشخصية الفنية العظيمة طالما أنني اجتهدت وأديت واجبي تجاه الشخصية.


لكن تجسيدك لهذه الشخصية صاحبه الكثير من الحظ والصدفة؟


هناك بالتأكيد نسبة حظ وتوفيق من الله، لكن في الوقت نفسه يجب على الجمهور ألا يعتقد ان ترشيحي لتجسيد شخصية العندليب جاء صدفة، لكن يمكن اعتبارها فرصة كبيرة لي وفي الوقت نفسه انا لم اظهر في يوم وليلة بل أسعى منذ ثماني سنوات وأبذل أقصي ما في وسعي في الغناء والفن.


هل كان هناك اتفاق على انك ستجسد شخصية العندليب وستفوز في المسابقة؟


المنافسة كانت شريفة وتقدمت للمسابقة مثل أي شخص آخر. وعندما تقدمت الى اللجنة كان وزني أكثر من مما هو عليه الآن، وكان لي عضلات لأنني بالأساس رياضي وكانت بشرتي بيضاء . وعندما شاهدوني قالوا لي أنت حليوة ولا تصلح للدور، لكن بعد ذلك شعروا أن داخلي فنانا، وكان من الممكن جدا ان اخرج من المسابقة ولا أجسد الدور، وكان من الممكن ان يكون هناك شخص آخر غيري، فقد كان هناك كثير يشبهون العندليب. وقال لي المسئولون عن المسابقة إنني أملك روح عبد الحليم ونظراته، وبدأت بعدها أسهر ولا أنام، حتي تبدو عيوني للداخل حتي أقترب أكثر من ملامح العندليب وأنقصت وزني 30 كجم وصرت أسرح شعري على الجانب.


لكن كثيرين يرونك مجرد مقلد لحليم او شبيه له ولست ممثلا؟


أنا لم أكن أتخيل ولو للحظة او حتى أحلم ان أجسد شخصية عبد الحليم في عمل فني. بالتالي أنا لست مقلدا أو شبيها له .


وكيف إذن أمسكت بمفردات شخصية العندليب في هذا المسلسل؟


قرأت كل ما كتب عن عبد الحليم، واشتغلت على نفسي كثيرا، والدكتور مدحت العدل، المؤلف، الذي قرأ الكثير من الكتب والمؤلفات الخاصة بحياة العندليب وطلب مني قراءتها، الى جانب ما كان يرويه لي.


اكتفيت بتجسيد شخصية العندليب مقلداً له لكن لم نر لك بصمات أخري في مشوارك الفني؟


أكرر مرة أخري لست مقلدا له ولكني ممثل، وإذا كان الأمر مجرد تقليد لكانوا احضروا مونولجيست يقلد عبد الحليم أفضل مني ولكنني حاولت ان أضع بصمتي على الشخصية التي أجسدها، واستثمرت موهبتي للفصل بين ان أكون مقلدا وشبيها لعبد الحليم وبين شخصيتي انا كممثل اسمه شادي شامل، وهذه كانت نقطة الصعوبة، في عدم الوصول بالجمهور الى صورة ذهنية مفادها أنني مجرد مقلد لعبد الحليم فالناس مثلا لم تر عبد الحليم في حياته الخاصة وهو يتوتر ويتصرف مع أصدقائه، وفي جلساته الخاصة. وهي أمور لا تحتاج مني الى تقليد.


أين أنت الآن فى حياة الفن؟


متواجد وسأظهر قريبا في عدد من الاعمال الفنية .



آخر الأخبار