لا تفكر فى الاختلاف أو التشابه .. فيروز كراوية : سعادتى الكبيرة فى عيون جمهورى

04/04/2016 - 8:49:19

فيروز كراوية فيروز كراوية

حوار : محمود الرفاعي

أطلقت الفنانة فيروز كراوية في الفترة القريبة الماضية البومها الغنائي الجديد "قلبك زحام" وهو العمل الذى اتسم بروح الفرحة والسعادة رغم وجود بعض الاغاني الحزينة والكئيبة.


دار لـ"الكواكب" هذا الحوار مع فيروز حول تفاصيل ألبومها الجديد، والصعوبات والمشاكل التي واجهتها خلال التسجيل، ورؤيتها لاختلاف اعمالها عن باقى بنات جيلها.


لماذا تغيبت كل هذه الفترة عن تواجدك في الساحة الغنائية؟


لم أتغيب بشكل كبير عن جمهوري، ربما على صعيد الالبومات ابتعدت لفترة ما، اما على مستوى الاغاني فلم ابتعد فقد طرحت اكثر من ثماني أغنيات سينجل خلال السنوات الماضية إضافة الى عدد من الأغنيات المصورة، كما أن ألبوم "قلبك زحام" الذى طرحته أخيراً تطلب فترة عمل طويلة لأن الأغاني المطروحة فيه استغرقت وقتا طويلا في تنفيذها من البداية قررنا أن نقدم موسيقي مختلفة وبالفعل لأول مرة يظهر البوم غنائي كامل بموسيقي حية وليست مسجلة او مصنوعة ولكل من يفهم في الموسيقي يعلم جيدا ان هذا الامر يتطلب وقتا طويلا.


كيف تم التجهيز لهذا الألبوم بناء علي هذه الفكرة الجديدة؟


بدأت العمل على الالبوم مع المؤلف الموسيقي كريم حسام، واتفقنا قبل بدء تنفيذ الأغاني على اننا لابد ان نقدم مشروعا غنائيا مختلفا يكون اعتماده الرئيسي على الآلات الحية ونحاول من خلاله إبراز الموسيقي الخاصة بمصر والمنطقة العربية بطريقة مختلفة حتى تصل الى المستمع الغربي، لأن الكلمة هي الأساس بدأنا رحلة تنفيذ الالبوم بدقة اختيار الكلمات والموضوعات التي سنتغنى بها، فالعمل على أي ألبوم لابد ان تكون له رؤية محددة وليس مجرد طرح أغان فقط لأن الألبوم الغنائى عمل مترابط وليس عشوائيا فربما هناك أغان استمعت لها خلال فترة التسجيل واعجبت بها للغاية ولكن حينما بدأت في اختيار أعمال الألبوم استبعدتها لأنها لا توافق تلك الرؤية وخلال التجهيز سجلت 20 اغنية تم طرح 12 منها فقط، على ان يتم طرح الأغاني المستبعدة كسينجل خلال الفترة المقبلة.


لماذا سيطرت "الفرحة" على معظم أغنيات ألبومك؟


خلال الفترة الأخيرة سادت لمسة الحزن على معظم الالبومات الغنائية، ولذلك قررت ان يحمل ألبومي الغنائي طابعا من الحركة والرتم والطاقة والفرحة، حتى نسعد الناس التي تستمع الى أغنياته، ولكن هذا الامر لم يمنع التنوع في الالبوم، فإذا استمعنا الى الاغانى كاملة سنجد ثلاث أغنيات تحمل طابع الشجن والحزن مثل لأم الهوي وشالك، وأنا حاولت بقدر الإمكان أن أجعل ألبومي سعيدا ومتنوعا في نفس الوقت.


ما الرسالة التي أحببت توجيهها لجمهورك من خلال أغاني الالبوم؟


منذ سنوات ونحن نعيش في مرحلة إحباط، ولدينا جميعاً ان الناس لديهم حالة معنوية منخفضة سواء على المستوى الاجتماعي أو السياسي، ولا أنكر أنني واحدة من هذا المجتمع ومررت بهذه الحالة كما مر بها كل الناس ، ولذلك كان هدفي الأساسي من الالبوم أن أرسل رسالة عكسية للحياة التي نعيشها، فرغم أنني سجلت ونفذت أغاني البومي في هذه الحالة النفسية السيئة ووسط الكآبة والإحباط إلا انني حاولت بقدر المستطاع ان تكون اغنياتي وأعمالي سعيدة ومبهجة وتعطي حبا وأملا في الحياة كي نعيشها من جديد بشكل مختلف.


لماذا تعتمدين في أغنيات البومك على شعراء ليست لديهم تجارب غنائية؟


منذ ان اخترت مشواري الغنائي وانا احبذ هذه الطريقة في الغناء، فأنا صاحبة اتجاه مختلف والحمد الله أستطيع ان أقول إننى نجحت في أسلوبى وحققت مردوداً جيداً في الشارع، عندما ننظر فى تاريخ الشعراء الذين تعاملت معهم في الالبوم سنجد ان كل شاعر فيهم لديه اعمال شعرية كبيرة ومعروفة ربما ليست غنائية ولكن لديهم دواوين شعرية مثل عمر طاهر ومحمد خير ومؤمن المحمدي، محمود رضوان واحمد العايدي وهم من المشاهير بالفعل فى مجال الشعر كما أننى بالمصادفة اتعامل في الالبوم لأول مرة مع الشاعر احمد النجار والشاعر خلف جابر والاثنان منذ أيام قليلة فازا بالمركزين الأول والثاني في مسابقة احمد فؤاد نجم للشعر، وعندما تعاملت معهما لم يكن قد قدما في المسابقة لهذا أري انني أسير في الطريق الصحيح واختار بشكل جيد، كما أنه مثلما كان هناك فنانون كبار ساندوني في بدايتي الفنية كان علىّ ان افعل نفس الامر عندما أري امامي موهبة تحتاج إلى تسليط الضوء عليها سواء شعرية أو موسيقية.


من الشاعر الذي تودين العمل معه؟


اعتقد ان شاعرا كبيرا حجم وقامة ايمن بهجت قمر إذا تعاملنا معا، سنقدم أعمالا جيدة ومختلفة فهو شاعر جيد ومختلف ويقدم كلمة موحية وجملة جميلة.


لماذا اخترت أغنية "قلبك زحام" عنوانا للألبوم؟


رأيت ان الاغنية قريبة من شخصيتي أي انها تعبر عن مشاعري وإحساسي، إضافة الى ان الالبوم بأغنياته الاثنتا عشرة عبارة عن زحام بين ألوان واشكال الموسيقي المتنوعة حيث نجد فيه الموسيقى المصرية والمغربية والجزائرية والافريقية وهذا يشبه مهرجانا موسيقيا وليس مجرد ألبوم عادى.


لماذا تأتي أسماء أغنياتك دون تجميل مثل "قلة المزاج" و"حسدوا الغجر"؟


نحن دائما نعاني من مشكلة وهي سعينا الدائم لإيجاد مسافة بين الفنان والعمل الغنائي الذي يقدمه، فمثلاً عندما تقول فتاة لحبيبها "انت ملاك مش بشر انت فوق البشر» تجد تباعدا بين هذه الصورة وبين الواقع الذى نعيش فيه كلنا أحببنا ووجدنا الطرف الثاني بشرا عاديا وليس هذا الملاك الذى يعيش فوق البشر وليس بهذه الصورة، وأنا أرفض تماما هذه النوعية من الاغانى حتى أنني قدمت منذ 5 سنوات تقريبا أغنية تقول كلماتها "انت بطلي المثالي لأنك مش مثالي"، فأنا أغني مفردات من حياتنا، والفنان لا يعيش في قصر بالجنة وكل من يتعامل معهم ملائكة، وعندما يتركونه يصبحون شياطين.


استغرب البعض من أسلوب تعبيراتك في اغنية "فريسكا" حيث إننا لسنا معتادين في وطننا العربي على أغان تحث علي الحب من المرأة للرجل؟


لو عدنا الى حقبة الستينيات من القرن الماضى واستمعنا جيدا إلى أغنيات العظيمات نجاة الصغيرة ووردة الجزائرية وصباح وأم كلثوم وشادية سنجد كل تلك التعبيرات في كلمات أعمالهن الغنائية حيث كانت تتغزل المرأة في حبيبها بكافة الطرق، واتذكر كوبليها في أغنية أم كلثوم الحب كله يقول " من الربيع اللى في شفايفك لليالي اللي في عينك من اللهيب اللى في خدودك للحنان اللى في ايديك رحلة تاهت روحي فيها تهت فيها" فهذه الكلمات كانت نقدمها في الماضى فلماذا الآن تراجعنا عنها؟ أريد ان نتقدم ونقدم تعبيرات اكثر من تلك التي كنا نقدمها في الماضي، فجمال الفن يظهر دائما عندما يكون مرآة للمشاعر والاحاسيس، أين الجمال حينما تستمع الى اغنية وتكون انت متوقعا الكلمات والمفردات التي سيتغنى بها المطرب أعتقد أن العكس هو الصحيح فالجمال سيكون موجوداً عندما يفاجئك المطرب بتعبيرات ومفردات لم تكن تتخيل ان تسمعها.


هل هناك أغنيات مصورة من الالبوم؟


انتهيت أخيراً من تصوير اغنية بطريقة الفيديو كليب مع المخرج فاتن البنداري وهى اول كليب لها لكونها متخصصة في الأفلام القصيرة والتسجيلية و الاغنية تم تصويرها في شوارع القاهرة.


هل تعتمدين في طريقة عملك على ان تكونين مختلفة عن بنات ومطربات جيلك؟


انا احب ان أكون فيروز، وأن اعبر عما أشعر به من أحاسيس بطريقتي، فانا لا أفكر في الاختلافات ولا التشابهات، ولا أستيقظ من النوم لأقول لنفسي انا أريد أن أكون مختلفة عن المطربات المتواجدات في الساحة الغنائية، أنا أعبر فقط عما أشعر به ولذلك لا أحصر نفسي في الاستماع الى لون وشكل موسيقي واحد فأنا أستمع للمحلي وللغربي وللقديم والجديد وما يهمني في النهاية وان يعرف الجمهور انني أقدم لهم شخصيتي وحالتي وافكاري والحمد لله جمهوري راض بشكل كبير عما أقدمه.



آخر الأخبار