تعشق عزف عمر خيرت .. دكتورة بسنت عادل : « البيانو » تعبر عن كل ألوان الموسيقى

04/04/2016 - 8:48:17

دكتورة بسنت عادل دكتورة بسنت عادل

حوار : سمير أحمد

الموسيقي الجميلة هي روح اللغة والفن الوحيد الذي له القدرة علي تهدئة النفس الثائرة ويقول الاديب الفقيه ابن عبد ربه الأندلسي صاحب " العقد الفريد " قد يتوصل بالألحان الحسان الي خير الدنيا والآخرة فمن ذلك أنها تبعث علي مكارم الاخلاق هذا الحوار مع الدكتورة بسنت عادل مدرس بكلية التربية الموسيقية بالزمالك جامعة حلوان قسم الأداء شعبة " بيانو" والتي تقوم بالتدريس منذ أربع سنوات بعد حصولها علي الماجستير ثم الدكتوراة عن رأيها في موسيقي الصخب وعشقها لآلة "البيانو" وموسيقانا المصرية وجمهور زمان والآن وأهمية الموسيقي وتأثرها علي الروح والنفس معا وحبها للغناء وأشياء كثيرة تحدثت معنا عنها ..


لماذا اخترت تدريس مادة «البيانو» دون بقية الآلات الموسيقية ؟


" البيانو" آلة تعبر عن مشاعر وأحاسيس الفنان وهي أكثر آلة يتم استخدامها في الموسيقي الشرقية والغربية وتربط بين الاثنين معا وتدخل في كل أنواع الموسيقي وتستطيع تأدية عدة نغمات مختلفة ومتعددة لذلك فضلت التخصص فيها لأقوم بتدريسها من منظوري بشكل جيد لطلبة الكلية.


ما هي شروط الالتحاق بكلية التربية الموسيقية ما الفرق بينها وبين المعهد العالي للكونسرفتوار ؟


الشرط الأول الموهبة وهي من عند الله ثم الأذن السليمة والصوت الجيد وأن يتوفر لدي المتقدم الاستعداد لتعلم الموسيقي ويلي ذلك امتحان قياس القدرات قبل الالتحاق ونختار الموهوبين الذين نجد فيهم القدرة علي الدراسة والفرق بين الكلية والمعهد هو أن الكلية تعد «مدرساً» لمادة التربية الموسيقىة أما المعهد فيكون الالتحاق به من السنة الثالثة في المرحلة الابتدائية ويخرج عازفين.


مارأيك في موسيقي المهرجانات المنتشرة الآن التي يسمعها الكثير من الشباب ؟


أتحفظ في اطلاق مصطلح موسيقي عليها فهي حالة يعيشها الشباب وليس فيها أي نوع من الطرب أو الموسيقي بل قد تكون لحظات كي تخرجهم عن الواقع ونحن الآن نعيش أحداثاً غير مستقرة سواء سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية مؤلمة فهم يحبون سماع هذا النوع من الموسيقي إيمانا منهم بالخروج من حالة معينة وهي رؤية فنية مختلفة تماما.


في عالم العزف يوجد عازف ثائر وآخر حالم وهناك من يشعرك بأنه يتعبد بالموسيقي أين أنت من هؤلاء علي آلة البيانو ؟


أنا أعتبر نفسي عازفة حالمة وأحب عزف الألوان الهادئة الرومانسية لبيتهوفين .. شوبان وهما يعتبران من العلماء العمالقة في الغرب أما بالنسبة للمؤلفين العرب لآلة البيانو فيعتبر عمرت خيرت من العازفين الموهوبين حيث له طابع جميل ومميز وطبيعة موسيقاه تمسني شخصيا كعازفة وأحب أعزف مؤلفاته.


مارأيك في موسيقانا المصرية ؟


أعشق الموسيقي المصرية بعيدا عن تخصصي في آلة البيانو خاصة مقام الرصد البياتي الربع تون الذي نتميز به في موسيقانا وهذه هويتنا الحقيقية لنا كفنانين وعنوان لنا خارج مصر ويميزنا عن غيرنا في الآلات الشرقية المتمثلة في العود والناي والقانون وبرغم أن «البيات» دخل في كثير جدا من الموسيقي المصرية ويوظف في مكانه وكان يستخدمه الموسيقار عبد الوهاب في مقدمات كثيرة في موسيقاه.


وما الفرق بين جمهور المستمعين الآن وزمان من وجهة نظرك ؟


زمان كان الجمهور وقوراً يستمع بشكل رسمي كما نري في حفلات أم كلثوم وفريد الاطرش وغيرهما كان الجمهور يتميز بالهدوء وعاشقاً للرومانسية.


أما الجمهور الحالي فهو لايحب سماع الطرب الاصيل بل يفضل الضجيج والصخب والحفلات الراقصة لكن هذا لا يحدث في كل الحفلات والدليل أنه في الاوبرا المصرية مازال الجمهور ملتزما بالذهاب لسماع طرب أصيل وحفلات موسيقية لعازفين مثل الفنان رمزي يسي وأيضا دكتورة مشيرة عيسي أستاذة الكونسرفتوار العالمية .


وهل لايزال هناك مستمعون لآلة البيانو وهل يوجد لها مكان وسط الآلات الموسيقية حاليا ؟


بالتأكيد لها جمهور في الاوبرا المصرية وأيضا في المسارح الاكاديمية مثل مسرح كلية التربية الموسيقية ومعاهد الموسيقي ويستخدمها عمر خيرت فهي آلة معبرة جدا عن كل الاجيال وكل ألوان الموسيقي.


بعض الشيوخ حرم الموسيقي وهناك من أجازها مارأيك ؟


يري الفقيه الفليسوف ابو محمد بن حزم صاحب المذهب السني أن الاستماع إلي الموسيقي مباح مثل التنزه في الحدائق وارتداء الثياب الملونة وبرهن بحديث السيدة عائشة رضي الله عنها " أن جاريتين كانتا تغنيان عندها فدخل سيدنا أبو بكر"رضي الله عنه" فنهرهما وقال " أمزمار الشيطان في بيت رسول الله فقال الرسول " دعهما يا أبا بكر فإنها أيام عيد ومن المعلوم أن العيد لايحل الحرام.


لماذا لا يفكرون أساتذة كلية التربية الموسيقية علي إصدار مجلة علمية لنشر الثقافة الموسيقية والبحوث والدراسات ؟


يوجد بالفعل لدينا مجلات نطرح فيها الإبحاث العلمية ونوضح من خلالها خبراتنا الموسيقية لكنها غير معممة وتقتصر علي الجامعة فقط لكنها فكرة قيمة ولابد أن نفكر أن يكون لدينا مجلة متخصصة نبرز من خلالها الفنون المختلفة وتكون تحت إشراف أساتذة متخصصين سواء في الموسيقي العربية أو الآلات لنشر الوعي والثقافة الموسيقية لتوصيلها للناس.


الغناء بالنسبة لك هل هو دراسة أم موهبة ؟


أعتبره بالنسبة لي دراسة أكاديمية فقد تعلمت الغناء الشرقي والغربي ولكن عندما تخصصت بعدما أنهيت دراستي بالكلية وبعد تعييني مدرسة بها لآلة البيانو ظل عشقي له مستمراً أغني الشرقي والغربي وكنت ملتحقة في البدايات بفرق موسيقية عربيه أغني فيها غناء شرقياً كما أني اشتركت في الغناء الغربي في كورال الاوبرا المصرية وتوقفت فترة من اجل دراستي للماجستير والدكتوراة لكن بين الحين والاخر أقدم الغناء من خلال الحفلات ومسرح الكلية.


ما هى الاغاني التي تجدين غناءها أم لك أغان خاصة بك ؟


أحب اللون الشرقي وأجيده خاصة الاغاني الرومانسية وأحب فيروز وأغني لها معظم أغنياتها هي وشادية ونجاة ولي أغنيتان خاصتان بي ولكن ليس لهما انتشار ولم تصلا لوسائل الإعلام .


هل هناك صعوبات تقابلك عندما تغنين ؟


لم تقابلني صعوبات لاني أهتم أكثر بعملي في التدريس والابحاث العلمية الخاصة بآلة "البيانو" ولم أحاول الدخول في الوسط الفني لأن به صعوبات وتحديات كثيرة واكتفيت بممارسة موهبتي بين الحين والآخر حتي لاأنغمس في الوسط بمشاكله وتحدياته ووقتي أكرسه لتنمية موهبة ابنتي ياسمين لانها موهوبة وتحب الغناء وتعزف ايضا علي آلة الاورج وتغني معي ديتو في الحفلات الخاصة وعلي المسرح .


ومتي اكتشفت موهبتها وهل تعديها لأن تكون مطربة ؟


اكتشفت موهبة ياسمين ابنتي عندما أتمت أربع سنوات فكانت تغني وتردد الاغاني وتعزف علي آلة البيانو والاورج وظهرت في كثير من البرامج التليفزيونية الخاصة بالمواهب وقد حصلت علي لقب أمهر عازفة علي آلة الاورج علي مستوي إدارتها التعليمية كما إنها تجيد الرسم وأعمل علي تنمية موهبتها والتوفيق من عند الله.



آخر الأخبار