حلم عمره 10 سنوات .. وتكريم صناع السينما

04/04/2016 - 8:46:20

صورة أرشيفية صورة أرشيفية

كتبت - نيفين الزهيرى

منذ 10 سنوات كان حفل جوائز السينما العربية فكرة عند رئيس مجلس إدارة شركة ديرجيست والتي تقيم حفل توزيع جوائز ديرجيست منذ أكثر من 12 عاما، بالإضافة إلي حفل Middle East Music Awards حتي أقيمت الدورة الأولي من جوائز السينما العربية أو كما يقال عنها الأوسكار المصري هذا الاسبوع وسط حضور كبير من قبل السينمائيين والعاملين في الوسط الفني، والمخطط أن يكون الحدث هذا العام مصريا فقط _ أي بمشاركة الأفلام المصرية التي عرضت في عام 2015- على أن يتم مشاركة الأعمال العربية العام القادم من خلال جوائز خاصة حيث ترسل الدول العربية أفلامها لتعرض على اعضاء الأكاديمية لاختيار الأفضل منها، وجوائز سينمائية أخري، وذلك من خلال إنشاء أكاديمية افتراضية يشارك فيها أكثر من 300 سينمائي، يختار كل منهم الفائزين دون أن يعلم الشخص الآخر اختيار زميله في الوسط، وفي النهاية يتم تجميع هذه الأصوات ليتم من خلالها إعلام الفائز من خلال أظرف مغلقة لا يتم الإعلان عنها سوي في الحفل، وهو ماحدث هذا الأسبوع، بعد 4 شهور من التحضيرات المستمرة بشكل يومي.


شكل مختلف للتقديم


وأكد ماجد حسني المالك والمنظم لجوائز السينما العربية، أن التصويت على الجوائز انتهي قبل الحفل بـ 4 أيام فقط، وأن شخصاً واحداً فقط هو من كان على علم بالجوائز، ويقوم بكتابتها في كروت داخل أظرف مغلفة، ليتسلم بعدها السينمائيون تمثال ACA، والذي قام بتصميمه الفنان إسماعيل شرف، وصممه على شكل فلاحة مصرية ترتدي على رأسها تاجا فرعونيا.


حاول حسني من خلال الحفل أن يقدم شكلا مختلفا عن حفلات توزيع الجوائز، ليكون شبيها بالأوسكار، وكانت هناك حيرة كبيرة في اختيار من سيكون مقدم الحفل خاصة مع اعتذار عدد كبير من النجوم عن التقديم لارتباطهم بتصوير الأعمال الدرامية لرمضان القادم، إلي أن تم اختيار أحمد أمين مذيع برنامج البلاتوه، ليقدم مجموعة من الاسكتشات التي جعلت الحاضرين مبتسمين طوال الوقت، حيث أبهرهم بخفة دمه، بينما قام المطرب محمود العسيلى بتقديم أغنية «فرحة» ضمن فاعليات الحفل، وأكد أنه اختار أن يقدم هذه الأغنية من البومه الجديد لتعبر عن الفرحة والحب في هذا الحفل الذي يعتبر الأول من نوعه، وأكد العسيلي عن سعادته بإقامة حفل خاص لجوائز السينما معتبره خطوة نحو الاختلاف.


تقدير لصناع السينما


وقد عبر عدد كبير من السينمائيين عن سعادتهم بإقامة هذا الحفل لأنه تقدير لدور المبدع السينمائي في كل فروع السينما، بما فيها تصفيف الشعر والمكياج، وغيرهما من الفروع التي لايتم الاهتمام بها عادة، وحتي القائمون على المؤثرات الصوتية والبصرية الذين يعملون على توصيل الصوت وبعض أعمال الجرافيك البصرية وغيرها إلي الجمهور.


حيث أكد طارق رفعت الفائز بجائزة أفضل مؤثرات بصرية أنه يعمل في هذا المجال منذ فترة طويلة وأن تكريم هذا التخصص نادر ما تهتم به أي جهة، وهو الأمر نفسه الذي أكده الموسيقار هشام نزيه ومهندس الصوت جمعة عبداللطيف، سلمي الغامري، وغيرهم من القائمين علي الأمر.


فيما عبر عمرو عرفة أحد أعضاء الأكاديمية عن سعادته بإقامة هذا الحفل وهو مازال على قيد الحياة، وقال: «نحن نستحق في مصر كصناعة قديمة وعريقة أن يكون لدينا أوسكار للأفلام»، بينما أكد الناقد طارق الشناوي أن الحفل نواة جيدة لانها تضمن أن التصويت في النهاية نوع من الديمقراطية يؤدي إلي أفضل النتائج الممكنة، أما مدير التصوير وائل درويش فقال" هذه بداية جيدة لاحترام السينما المصرية ووضعها في مكانتها الصحيحة التي تشبه السينما العالمية".


كواليس


- لم يتمكن المخرج تامر محسن من حضور الحفل بسبب وفاة والده قبل أيام من الحفل.


- بينما حضر المخرج محمود كامل من أمريكا خصيصا قبل الحفل بيوم، وقد علم بترشحه لجوائز السينما العربية يوم إقامة حفل الأوسكار العالمي.


- تمكنت الفنانة مني زكي من حضور الحفل بعد اتفاقها مع المخرج محمد ياسين على أن تصور عدداً أقل من مشاهدها في مسلسل أفراح القبة.


- الفنان طارق لطفي حضر قبل بداية الحفل بدقائق ليعلن فقط عن جائزة أفضل مخرج والتي تسلمها المخرج أمير رمسيس عن فيلم بتوقيت القاهرة.


- الفنان شريف رمزي تسلم جائزة أفضل ممثل بدلا عن الفنان الراحل نورالشريف عن دوره في فيلم بتوقيت القاهرة، وكتب بعد تسلمه الجائزة على حسابه الخاص على الفيسبوك " الله يرحمك يا أستاذ نور يا عظيم و ها هي جائزة أخري نتسلمها نيابة عنك و كم كنّا نتمني أن تكون معنا و تشعر وتسعد بنجاح فيلمك و كم كنت أتمني أن أبارك لك الآن وعموماً سأظل أقول أنه لولاك ما كان فيلم بتوقيت القاهرة الذي حقق كل ما حققه من نجاح و ألف مبروك لك يا أستاذي العظيم".


- كان من المقترح أن يقوم المخرج شريف عرفة بتقديم جائزة lifetime achievements والتي حصلت عليها الفنانة يسرا، ولكن لارتباطه بالعديد من الأمور قام بإعلانها الفنان الكبير عزت أبو عوف.


- المخرج داود عبدالسيد لم يتمكن من الحضور لعدم إعجابه بالفكرة، على الرغم من اهتمام القائمين على الحفل بوجوده.


- الطفلة مريم تامر بالرغم من أنها تنام مبكرا بسبب اليوم الدراسي إلا أنها حضرت كأصغر مرشحة في أولي دورات حفل توزيع جوائز السينما العربية.


- الفنانة شيري عادل ظلت متابعة لكل تفاصيل الحدث بالرغم من تواجدها في مهرجان سوسة السينمائي، والتي حاولت أن تعتذر عن حضوره لتتواجد في أولي فعاليات هذا الحدث الهام.


- بالرغم من التصوير اليومي لأكثرمن عمل إلا أن كلا من بيومي فؤاد ومحمد فراج ومحمد ممدوح حضروا الحدث الأول للأوسكار المصرية.


- حضور عربي مميز من جانب عدد من الفنانين والمخرجين والسينمائيين العرب من لبنان والسعودية والاردن وغيرها من الدول التى حرصت على التواجد على السجادة الحمراء لـACA.