المهندس حازم شبل: المركز المصري للسينوغرافيا إبداع سقط من حسابات وزارة الثقافة

01/09/2014 - 10:06:30

المهندس حازم شبل المهندس حازم شبل

اعداد الملف : محمد جمال كساب

مهندس الديكور حازم شبل يشارك في تصميم العرض المسرحي «اللي بني مصر» بطولة النجم محمود الجندي والذي كان سيشارك في المسابقة الرسمية ولكنه انسحب وعرض علي هامش عروض المسابقة للمهرجان القومي للمسرح وقد التقيناه ليحدثنا عن مشواره مع إنشاء المركز المصري للسينوغرافيين والصعوبات التي قابلته وحلولها وأحلامه للمستقبل.


يقول حازم شبل:


بدأت فكرة إنشاء المركز المصري للسينوغرافيين وتقنيي المسرح عام 2001 عندما كنت أعمل مديراً تقنياً للمسارح بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، حيث اشتركت في الجمعية الأمريكية لتكنولوجيا المسرح اusittب التي تضم أكثر من (40) دولة علي مستوي العالم وفي عام 2003 قام د. رمزي مصطفي قومسيير معرض وبينالي «براغ الدولي» أكبر معرض للتصميمات المسرحية في العالم والذي تأسس عام 1967 باختيار أحد تصميماتي للديكور بمسرحية «العاصفة» تأليف وليم شكسبير وإخراج توري هارنج سميث التي عرضت عام 1999 للسفر في البينالي وحاولت الاتصال بالمسئولين بوزارة الثقافة لتوفير الأموال والإقامة لسفري لكن للأسف لم يستجب أحد لي مما اضطرني للاستدانة للسفر علي حسابي الشخصي .


وعام 2005 أقامت جمعية السينوغرافيين معرضاً بكندا واختير تصميمي لديكور حفل ختام مهرجان المسرحي التجريبي إخراج خالد جلال عام 2001 من ضمن خمسين تصميماً عالمياً.


وهنا علمت أنه يمكننا تجميع عشرة مصممين لهم اهتمامات بالنشاطات الدولية وتكوين مركز للسينوغرافيين ليصبح هذا الهيكل الجديد عضواً بالمركز الأم.


ويضيف حازم شبل وبعدها سافرت عام 2006 للحصول علي منحة للدراسة بأمريكا لمدة عام للإضاءة وتكنولوجيا المسرح. وفوجئت للأسف بعدم اشتراك مصر في دورة براغ عام 2007 وتكرر الأمر 2011 بسبب تقاعس المسئولين مما اضطرني للتسجيل بشكل شخصي عام 2010 ثم جاءت ثورة 25 يناير 2011 وقررت السفر علي نفقتي الخاصة. لولا تدخل د. حسام نصار مدير العلاقات الثقافية الخارجية ود. عماد أبو غازي وزير الثقافة بتقرير سفري علي حساب الوزارة لمدة أسبوعين، عدت بعدها لمصر في شهر يونيه 2011 اجتمعت مع حوالي (15) شخصاً من زملائي في المهنة من أجل تأسيس مركز للسينوغرافيين المصريين وأرسلنا خطاباً للمركز الأم وتم قبول مصر كعضو منتسب لمدة عامين، كما تقتضي اللائحة وفي عام 2012 طلب المركز الأم عقد اجتماع لمجلس الإدارة في مصر ووافق د. شاكر عبدالحميد وزير الثقافة الأسبق علي استضافتهم فحضر تسعة أعضاء وتم الاتفاق علي إقامة أول معرض للسينوغرافيين المصريين ليشاهد أعضاء الجمعية العمومية لمركز مصممي السينوغرافيا العالمي، ابداعاتنا بشكل عملي وقدمنا تصميم مسرحية «سيدتي الجميلة» بطولة فؤاد المهندس وشويكار وإخراج حسن عبدالسلام وانبهروا بتصميماتنا وأكدوا أن المبدعين المصريين لا يقلون موهبة عن نظرائهم الأجانب لكن تنقصهم الإمكانيات.


وفي عام 2013 تم التصويت علي قبول مصر عضواً رسمياً بالاجماع، وهذا انجاز كبير وبعدها طلب زملائي تسجيل المركز كجمعية أهلية للابتعاد عن روتين وزارة الثقافة وقمنا بتأجير إحدي الشقق علي حسابنا الشخصي وإيجارها نظير ألف جنيه شهرياً بالإضافة إلي اجراءات التأسيس وحتي الآن لم تدعمنا الدولة مما يسبب لنا مشاكل كثيرة حيث اننا مطالبون بدفع مبلغ خمسة آلاف جنيه سنوياً كرسوم اشتراك بالمركز الدولي ونعاني من أزمة مالية وصعوبة في جمع هذه الأموال لذا نطالب الدولة بدعمنا مادياً ومعنوياً ولوجستياً.


ويواصل حازم شبل: هدف مركز السينوغرافيا تنمية المهنة لتصميمات «الديكور، الأزياء، الإضاءة» وتبادل الخبرات بين الأجيال المختلفة وعمل الورش والاشتراك في المعارض الدولية والحفاظ علي تراثنا المسرحي.


ويضيف : نشارك بالمعرض الثاني للسينوغرافيين علي هامش المهرجان القومي للمسرح السابع بمركز الهناجر للفنون بالأوبرا بأكثر من عشرين مصمماً، يقدمون اسكتشات ورسومات ديكور لمسرحيات وصوراً للتنفيذ الفعلي علي المسرح ويستعرض المعرض تاريخ المسرحيات منذ عام 2000 حتي الآن، ويناشد حازم شبل د. كاميليا صبحي رئيس قطاع العلاقات الثقافية الخارجية تذليل العقبات أمام الكيان الجديد . ويضيف نطالب بتسهيل اجراءات سفر العشرين مصمماً للخارج أعضاء المركز ومشاركة مصممي السينوغرافيا من طلاب أكاديمية الفنون وأقسام المسرح بالجامعات للمشاركة بالمؤتمرات الدولية للاستفادة وتبادل الخبرات ودعم وزارة الثقافة لنا.


ويختتم شبل قائلاً: أحلم بوجود كتاب مصري عربي يضم كل تصميمات العروض المسرحية للحفاظ عليها من الاندثار.