مواقع التواصل الاجتماعى تصيب بالاكتئاب

30/03/2016 - 11:07:51

تقرير: أمانى عاطف

أصبحت وسائل التواصل الاجتماعى عنصرا من عناصر التفاعل الإنسانى وتطورت بين البشر بصورة سريعة جدا، فصار العالم وكأنه قرية صغيرة بدون حواجز الحدود الجغرافية، وبفضل الانترنت ظهرت مواقع التواصل الاجتماعى مثل الفيسبوك، توتير، سناب شات وانستجرام، يوتيوب وجوجل بلس وانتشرت بشكل كبير خاصة بين المراهقين والشباب، مما جعل الكثير منهم يعيش فى عالم افتراضى على حساب علاقاته الاجتماعية فى العالم الحقيقي.


بالرغم من أن الإنترنت يلعب دورا كبيرا فى الحياة الحديثة، إلا أن له جوانب سلبية أيضا، فحذرت دراسة حديثة من جامعة بيتسبرج بولاية بنسلفانيا بالولايات المتحدة من تلك المواقع لأنها تؤدى إلى مشكلات نفسية مثل القلق والاكتئاب والادمان، قام فريق من الباحثين بدراسة على ١٧٨٧من البالغين الأمريكيين تراوحت أعمارهم ما بين ١٩ و٣٢ عاما، وطرح الباحثون عليهم اسئلة حول عدد الساعات التى يقضونها امام وسائل التواصل الاجتماعى فى اليوم. ووجدوا أن المشاركين يستخدمون فى المتوسط حوالى ٣٠ مرة فى الاسبوع الاشكال المختلفة من وسائل التواصل بمعدل حوالى ٦١ دقيقة فى اليوم، وتم اختبارهم باستخدام اداة لتقييم الاكتئاب وكشف فريق البحث أن اكثر من ربع المشاركين كانت مؤشرات الاكتئاب «عالية» لديهم، وتبين للباحثين وجود صلة قوية ومباشرة بين الوقت الذى يقضيه الشخص فى وسائل التواصل الاجتماعى ومخاطر تعرضه للاكتئاب، كما حذر الباحثون من أن الاشخاص الذين يعانون من الاكتئاب قد تتحول تلك المواقع إلى وسيلة لملء الفراغ وبالتالى تتسبب فى تفاقم الحالة النفسية لديهم وتدهورها فى كل مرة يقومون بتسجيل الدخول، تشير الدراسة إلى أن الأبحاث لم تتوصل إلى معرفة مصدر الاكتئاب «أى ما إذا كان الأشخاص المكتئبون ينجذبون بشكل أكبر إلى الإنترنت أم أن الشبكة تتسبب فى الإصابة بالاكتئاب؟». لكن الدراسة اثبتت أن الاستخدام المفرط للإنترنت من الممكن أن يكون إشارة تحذيرية لميول اكتئابية، وحذرت الدراسة التى نشرتها جمعية الاكتئاب والقلق الامريكية من أن استخدام الإنترنت بهذه الطريقة يؤدى إلى الإدمان، كما من الممكن أن تكون له تأثيرات خطيرة على الصحة العقلية، وأفادت الدراسة أن أكثر من ١٤.٨ مليون من البالغين فى الولايات المتحدة يعانون من اضطراب اكتئابى، وتؤكد النتائج وجود علاقة بين الاستخدام المفرط لوسائل التواصل الاجتماعى والاصابة بهذا المرض من جانب آخر كشفت دراسة من جامعة فليندرز فى أستراليا أن ٩٦ ٪ من الفتيات بسن المراهقة يدمن الجلوس على شبكة الانترنت فى المنزل وقد وصل متوسط جلوسهن على الكمبيوتر ٣ ساعات ونصف، فتلك المواقع سلاحٌ ذو حدّين، وعلى الانسان حسن استعمالها بما يحقّق له الفائدة والمنفعة.



آخر الأخبار