محمد منير : بناء مستقبل مصر أجمل أغنية تحريضية

01/09/2014 - 10:07:47

محمد منير محمد منير

حوار : نورا أنور

محمد منير هو صوت مصر.. استطاع أن يحافظ علي نجوميته وتوهجه علي مدي ثلاثين عاما وأكثر،عندما تجلس معه تشعر أنه أخوك أو جارك لبساطته الشديدة وهو اسم لا يحتاج إلي وصف أو تعريف، لأنه تخطي هذه المرحلة منذ سنوات كثيرة، ووصل إلي مكانة كبيرة في قلوب الناس البسطاء قبل جمهوره.. منير ليس مجرد مطرب كأي مطرب آخر، ولكنه مطرب يحمل هم وطنه، غني للبسطاء والمهمشين والعاشقين ، وصرخ في وجه الظلم والظالمين وأبدع وتألق وقال في كلمات أغانيه ما لم يجرؤ غيره علي البوح به فثار علي بعض الأشكال الاجتماعية الخاطئة وحينذاك وجد الناس كلماته كأنها لسان حالهم، فما عجزوا عن قوله قاله هو وما يريدون التعبير عنه عبر هو عنه.. منير مشغول حاليا بحدثين مهمين في حياته الاول أغنيته الجديدة التي يتعاون فيها مع الشاعر ايمن بهجت قمر لاول مرة والثاني تكريمه من مهرجان الاسكندرية السينمائي في دورته الثلاثين .


قلت لمحمد منير :


قبل أيام نشر الشاعر أيمن بهجت قمر علي صفحته الشخصية علي موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" صورة تجمعه بك والملحن عمرو مصطفي والموزع توما وكتب تعليقا قال فيه:"بعد 23 سنة خدمة محمد منير غنالي يا جدعان.. قريبا ان شاء الله أدعو لنا " .. ما رأيك فيما قاله ؟


ابتسم منير قائلا:


أيمن بهجت قمر شاعر رائع وعندما جاء الوقت المناسب التقينا من خلال الاغنية الوطنية ونحن جميعا في احتياج شديد لنغني لبلدنا أقول لك سرا "لا يوجد مطرب أو مطربة في العالم أسوأ حظا من المطرب او المطربة او الموسيقي المصري او العربي بشكل عام ..لان الأغنية عندنا بدأت كانت حبيسة الصالونات.. وبعد ثورة 1919 خرجت إلي الشارع ومنذ ذلك التاريخ لم تعد الاغنية الي مكانها في الصالون لتظل في الشارع بين الناس وهذا ما تغلب علي سوء حظنا بل وجعلنا أسعد حظاً بكثير لأننا عشناً وسط الناس.


هل تري أن خروج الأغنية للشارع جيد أم سيئ من وجهة نظرك ؟


- هذا في منتهي الخطورة ؛ فأنا كمغن أصبح جزءاً من رسالتي الطربية أن أغني للوطن وليس من حقي أن أغني لاي شئ مبهم ؛ فلابد أن يكون الجزء الاكبر من أغنياتي التي أقدمها للوطن ؛ وهذا الوطن يحتاج لصوتي ؛ وانا محتاج للوطن ولكي أغني فلابد ان أشارك في صناعة الوطن وفي ثوراته وفي احزانه وافراحه وبنائه فمثلا الراحل محمود شكوكو الذي عرف كمونولوجست كان كل المونولوجات التي قدمها ضد الانجليز


ومن الذي فرض علي المطرب الخروج بالأغنية للشارع؟


- أكيد النظام الذي يحكم حيث حول الفنان لمواطن يغني لرغبات الوطن ولكن المهم أن يغني المطرب للوطن وليس لنظام فالاوطان هي الباقية.


الملاحظ في مشوارك أنك لم تغن لنظام وكانت كل أغانيك في عشق الوطن.. هل حدث ذلك برغبة منك لأنك استوعبت تجارب من سبقوك ؟


- بالتأكيد برغبتي ؛ وربما يكون حقيقيا أنني استفدت من تجارب من سبقوني ؛ وانا أؤمن بأن الانظمة تتغير ولكن الاوطان تظل باقية ؛ لذلك تجدين المطرب محمد منير من خلال أغنية شارك الوطن "أحزانه وافراحه وثوراته" ولم أغن لنظام أبدا ؛ فمثلا قبل مقتل السادات بأربعة أيام فقط قدمت أغنية" حدوتة مصرية " وكنت اقول فيها :


مـنرضاش يخاصم القمر السما


مـنرضاش تدوس البشر بعضها


مـنرضاش يموت جوه قلبي نــدا


مـنرضاش تهاجر الجزور ارضــنــا


مـنرضاش قلبــي جواي يغنـي


الاجراس تدق لصرخة مـيلاد


تـموت حتة منــي


الاجراس بتعلن نهاية بشر من العبـاد ده الحكـــمة جتلتني وحيتنـــي


وخلتنــي اغوص في قلب السر


جلب الكون قبل الطوفـان ماييجي


وخلتنـــــــي اخاف عليك يا مصــر


بماأنك شاركت الوطن في كل ظروفه فلماذا لا تشارك في الحدث القومي الجديد وهو مشروع حفر قناة السويس الجديدة وتغني علي شط القناة؟


- ليس لدي اي مانع واتمني بل وأسعي لذلك ولكن أقول لك : وفري لي الأمن لاقامة حفلة هناك وانا بدوري كمطرب أوفر لك الغناء


هل لديك استعداد للتعاون مع مؤسسة دار الهلال لتنظيم حفل في منطقة القناة إذا توافر لك الامن والتنظيم؟


- يا سيدتي كما يقولون " ايدي علي كتفك" ولكن هل وزير الداخلية يوافق علي اقامة هذه الحفلة ويؤمنها .. عندما قدمت حفل العين السخنة الشهير قبل اكثر من عام وزير الداخلية اتصل بي الساعة 11 مساء ليلة الحفل وقال لي "الالتراس" في طريقهم إليك وكان يحضر الحفل نصف مليون مواطن .. وقام الإخوان باستئجار 800 بلطجي لضرب الجمهور واثارة الشغب وافساد الحفل ؛ المشكلة أمنية في المقام الاول ؛ وعموما انا مؤمن بأن البلد لابد أن تغني وشعب بلا غناء هو شعب بلا هوية.


وهل يمكن أن نري خلال الفترة القادمة محمد منير في زيارة للعاملين بقناة السويس الجديدة؟


- بالتاكيد سيحدث ذلك وسأقوم بالزيارة ؛ لان مشروع قناة السويس الجديدة فرحة حقيقية لمصر ونحن أصبحنا عطشي للفرح ولابد أن أشارك في هذه الفرحة الكبيرة


حدثنا عن التعاون مع ايمن بهجت وعمرو مصطفي في الاغنية الجديدة ؟


- الملحن عمرو مصطفي واحد من محبيني بشكل شخصي وايمن بهجت قمر أراقبه من سنوات طويلة وكنت اقول له بالتأكيد سوف نتعاون عندما يأتي الوقت المناسب الي أن جمعت بيننا الاغنية الجديدة وعندما عرضها علي أعجبتني جدا وقام بتسجيلها وتوزيعها توما .


وما الذي جذبك في هذه الاغنية لتوافق عليها؟


- ما جمع بيني وبين ايمن بهجت قمر في هذه الاغنية اننا في حاجة شديدة لننهض بالوطن ونعمل.. والاغنية تؤكد ذلك ؛ والاهم من ذلك اننا جميعا نحتاج للأمن لكي ننتج


قدمت أغنية " إزاي" قبل ثورة يناير بأيام وبعدها انطلقت الثورة .. كيف تري ذلك؟


- أنا لم أعمل بأغنية" إزاي " ثورة ولكن لو راجعت كلمات الاغنية التي تقول :


إزاي ترضيلي حبيبتي


أعشق إسمك و انتي


عمالة تزيدي في حيرتي وما انتيش حاسة بطيبتي إزاي


مش لاقي في عشقك دافع


ولا صدق في حبك شافع


إزاي أنا رافع راسك وانت بتحني في رأسي إزاي ؟


أنا أقدم شارع فيك


و آمالك م اللي بانيكي


أنا طفل اتعلق بيكي في نص السكة وتوهتيه


أنا لو عاشقك متخير


كان قلبي زمانه اتغير


و حياتك لفضل أغير فيك لحد ما ترضي عليه


ازاي سيباني في ضعفي


طب ليه مش واقفة ف صفي


وأنا عشت حياتي بحالها علشان ملمحش في عينك خوف


وفي بحرك ولا في برك


إزاي أحميلك ضهرك


وأنا ضهري في آخر الليل دايما بيبات محني ومكشوف


أنا أقدم شارع فيكي


و آمالك م اللي بانيكي


أنا طفل اتعلق بيكي في نص السكة وتوهتيه


أنا لو عاشقك متخير


كان قلبي زمانه اتغير


وحياتك لفضل أغير فيكي لحد ما ترضي عليه


وازاي ترضيلي حبيبتي


وسوف يجدين كلمات الاغنية عبارة عن أحلام يحلم بيها الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم


هل تشعر بالغيرة عندما تجد مطرباً عربياً يغني لمصر ويحقق نجاحا مثلما حدث مع حسين الجسمي بعد ثورة 30 يونيه؟


- إطلاقا .. لا يوجد لدي هذه النظرة العنصرية فأهلاً بأي فنان عربي يغني لوطني


لماذا توقفت حفلاتك في القاهرة الكبري واصبحت مقصورة علي الاماكن البعيدة مثل الساحل الشمالي والعين السخنة والغردقة ؟


- أنا ممنوع من الغناء في القاهرة الكبري منذ ست سنوات كاملة منها ثلاث سنوات إبان حكم الرئيس مبارك وثلاث سنوات اخري بعد الثورة ؛ وخلال تلك الفترة لم اقدم حفلا في اقليم القاهرة الكبري والمبرر دائما لمنع حفلاتي "الظروف الامنية" ولا أعرف الي متي يستمر هذا الوضع وأتمني ان تتغير الظروف خلال المرحلة القادمة واعود لإقامة حفلاتي في القاهرة رغم انني اعرف ان جمهوري يصل الي في اي مكان أغني فيه .


لماذا تصر علي إقامة الحفلات الحية طوال مشوارك الغنائي؟


- أنا نفسي أغني في كل حواري وشوارع مصر، متسائلاً :يعني إيه مطرب يكتفي بالغناء في ألبوم، أو تصوير فيديو كليب، أوالغناء في حفلات الفنادق والكباريهات.. لأنني لا أتخيل نفسي أن أكون مثل طبق الفيليه والأرز، أو طبق الخضار واللحمة والأرز والسلطة وحتي كوباية الشاي والسيجارة اللي بعد الأكل، ولكن الغناء في الحفلات الحية مع إحساسك، بتفاعل الجمهور الذي يرقص ويغني مع الغناء، وأحيانًا يستكمل مقاطع الأغنية.. هل هناك فن حقيقي ومتعة أكثر من ذلك وهل هناك أفضل من هذا؟ مازلت أتمني الغناء في كل محافظة بل وفي قرية في مصر، وأعلنت ذلك وحاولت تنفيذه أكثر من مرة، ولكن للأسف لم أتمكن من تنفيذ ذلك، نظرا لكثرة الإجراءات الروتينية.


ملاحظ أن أغنياتك يغلب عليها الطابع التحريضي من أجل التغيير إلي الأفضل ونحن الآن في مرحلة بناء جديدة بعد ثورتين .. هل مازلنا في حاجة إلي هذا النوع من الغناء؟


- التحريض السلبي لم يكن رسالتي في يوم من الأيام ؛ ولكن أنا أمرض بالغناء من أجل الأفضل مثلما تفعل الام مع ابنها وهي توقظه ليذهب لمدرسته لينجح ؛ ومع الاب ليذهب لعمله لتحقيق حياة افضل لاسرته ؛ هذا ما أهدف اليه التحريض الايجابي؛ وعموما التحريض جزء من تكويننا الانساني ولكن المهم ان يكون من أجل التغيير للأفضل .


وكيف تري دور الاغنية في مرحلة البناء؟


- طوال تاريخ الاغنية دائماً يكون لها دور مؤثر في مرحلة البناء ؛ واري أن الظروف التي تمر بها مصر حاليا تصنع أجمل أغنية تحريضية من أجل بكرة الذي يتنظره كل المصريين الذين يطمحون لحياة أفضل


هل تحب لقب المطرب المهموم بقضايا الوطن ؟


- لا أهتم ولا أشغل نفسي بالألقاب، ولا أنتظر من أحد أن يمنحني إياها، لأنني ابن جيل تربي علي حب بلده والاهتمام بها، ولم أتنصل يوما من قضايانا السياسية، وكل الألقاب أطلقها علي جمهوري ولست من أطلقها


وماذا عن ألقاب الملك، وحفيد النيل، وغيرهما مما يطلقه عليك "المنايرة" والإعلاميون هل تجعلك مغروراً؟


- بالعكس تزيدني تواضعًا وخجلا، لأنني أحيانًا لا أصدق حجم الحفاوة التي يقابلني بها من حولي.. «ويبتسم ابتسامة خفيفة» مفيش مانع من بعض الغرور أحيانًا.. فالفنان يحتاجه، ولكن الغرور المحسوب الذي يمنحه ثقة فيما يفعل، ويجعله يتأكد أنه يسير علي الطريق الصحيح، مادام جمهوره لايزال يقبل عليه، ويمنحه مزيدًا من الألقاب.. وعن نفسي، جمهوري وكل عشاقي يقولون علي "الملك" وهو اللقب الذي أعتز به


كيف تري تكريمك من مهرجان الاسكندرية السينمائي في دورته الثلاثين ؟


- علي المستوي الشخصي بالتأكيد لدي شعور بالسعادة الكبيرة ؛ ولكن علي المستوي العام أري انه شئ عادي ان يتم تكريم مطرب من مهرجان سينمائي لان العلاقة بين السينما والاغنية علاقة قوية جداً وهناك أغنيات كانت سبباً في التأريخ لافلام سينمائية كثيرة فعندما تسمع أغنية"علي صوتك بالغنا" لابد ان تتذكر علي الفور فيلم"المصير" وعندما تستمع لأغنية" يا عيني يا عيني علي البلد"تستحضر علي الفور فيلم"شئ من الخوف" .. فالسينما ممزوجة بالموسيقي والغناء ولا فرق بين تكريم مطرب او تكريم ممثل ؛ ولكن سعادتي بهذا التكريم نابعة ايضا من ان الذين يديرون المهرجان هم اصدقائي منذ سنوات طويلة



آخر الأخبار