مدينة للأثاث.. أم «عشة فراخ»؟!

30/03/2016 - 10:19:46

  مجـدى سبلـة مجـدى سبلـة

بقلم - مجـدى سبلـة

ملعون أبو.. (الفيس بوك ).. الذى يقرر نقل مشروعات ويهدم أخرى ويثير الفتن بين الناس بعضهم البعض وبين الناس وبين الحكومة، ويثير البلبلة واللغط وانفلات المعلومات غير المسئول.. هذا الفيس نقل مدينة الأثاث من منطقة شطا بدمياط وأثبت عدم صلاحية تربة المكان المخصص له وقرر أيضا ذلك الفيس المكان الجديد على أرض مدينة دمياط الجديدة.. وهو الفيس الذى أطاح بالمشروع اللوجيستى وأن مدينة الأثاث ستحل محله..


وهو الفيس الذى انشأ فتنة ضروس داخل المجتمع المدنى الدمياطى لا تقل عن أزمة اجريوم أيام البرادعى ــ المحافظ لا برادعى الوكالة الدولية ــ برفض إقامة مدينة الاثاث على أرض مدينة دمياط الجديدة، وسارع مجلس الأمناء برئاسة المحاسب أسامة حفيلة بإصدار بيانات كبيانات كيرى الوزير الأمريكى حول حقوق الإنسان فى مصر بأنه يتابع بقلق بالغ قرار نقل مدينة الأثاث لمدينة دمياط الجديدة، ووجدت كذلك مبادرة من محمد الحصى النائب الدمياطى أنه سوف يتصدى لعملية النقل، وأشارت تصريحاته إلى أن المعركة قد نشبت بالفعل على أرض المدينة.


.. المهم لان مجلة المصور تتبع خطها الموضوعى الرصين فيما تكتبه قمت بالاتصال بالدكتور إسماعيل طه محافظ دمياط، سألته حول نقل مدينة الأثاث من شطا إلى مدينة دمياط الجديدة فبادرنى المحافظ بقوله بأننا نعانى من انفلات الفيس بوك، قائلا بالحرف الواحد (هى مدينة الاثاث دى عشة فراخ الفيس بوك يقرر نقلها وقت ما هو عايز ويتركها وقت ما هو عايز ).. ضحكت.. ووجدت المحافظ الواثق يسألنى يا أستاذ مجدى عندما يتم نقل المدينة من الذى ينقلها؟ قلت له الحكومة.. قال تمام.. ثم قال ومن ممثل الحكومة فى دمياط.. قلت له سيادتك يا فندم.. فقال تمام إذن أنا الذى أعلن قرار النقل لو أن هناك نقلا.. سألت المحافظ؟ من المستفيد من هذا اللغط.. قال (المزايدون).


وبعيدا عن هذا اللغط حول مدينة الأثاث الذى حسمه المحافظ أقول أن هناك من يرى أن دمياط لاتستحق أن ينشأ على ضفافها مدينة جديدة للأثاث بحجة تبدو منطقية، بأن دمياط القديمة المملوءة بالورش التى تربو على الـ٤٠ ألف ورشة يجب أن يتم تطويرها ويتم تسويق منتجاتها ومعأرضها وتبقى دمياط كمحمية طبيعية، علاوة على أن المنطقة الصناعية بدمياط بها ٤٠ مصنعا كبيرا تتولى إنتاج الموبيليا التى يتم تصديرها.


وهنا يبقى السؤال المهم نحن نعلم أن مدينة الأثاث الجديدة تقرر إنشاؤها تحت فكرة أطلقها الرئيس السيسى بإنشاء عدة مدن صناعية تناسب البيئة المحيطة للمحافظات القائمة كمدينة للنسيج بالمحلة الكبرى ومدينة الروبيكى للجلود ومدن مشابهة فى الصعيد بهدف تطوير هذه الصناعات وتصديرها.. ماهو مصير هذه المدن وهل هى كانت مجرد أفكار أم توصيات أم قرارات، وإذا كان محافظ دمياط قد أجاب على مدينة الأثاث بعدم النقل مطلوب الإجابة على باقى المدن؟