ظلال الروح

29/03/2016 - 1:57:29

فريدة بوقنة فريدة بوقنة

فريدة بوقنة

كاتبة وشاعرة جزائرية، متحصلة على عدة جوائز محليّة وعربية، شاركت في عدة ملتقيات. صدر لها ديوان شعري بعنوان "قطوف فريدة"، ولها تحت الطبع ثلاث مجموعات شعرية ومشروع ترجمة.


مِـن أيـن أسـلك جـُرْحا مـا لـه طرفُ


وكــيــف أســبــَقُ أيــامـي وأعْـتـكـفُ


وكـــيــف أهــجُــر والأصــــداءُ بــاقـيـةٌ


والــعـيـْن دامــعـةٌ تـحـكـي وتـعـتـرِفُ


وكيف أحْصي خيول اليُتم إنْ ركضتْ


فــي تـيـهِ خـاطـرها والـعُمْر يـنْعطِفُ


والــبُـعـد أغــــربُ مــــا فــيـه تـكـتّـمُهُ


يــدْمـي الـقـلـوب ولا آثـــار تـنـْكشِفُ


وقــفْـتُ أحْــمـل نـايـاتـي وأحْـجـيتي


والـشّوق فـي صـرّة الأوهـام يرتجفُ


مــا كــان لـلـفقْد فــي أشـعارِنا لـغة


ومـا بـنيْنا الهوى في مُلْك مَنْ نزفوا


مـن ألفِ نجْمٍ أدُسٌّ العُذر في أرقي


 وأسـتـحـيـلُ ضــيــاء كـلّـمـا كَـسـفـوا


أوقـدتَ مـحرقةَ الآهـاتِ فـي قِـدمي


وهـــــا أنـــــا بـــدُخــان الآهِ ألــتــحـفُ


إنْ فاض بي زَبدُ الأشجان في كمَدِ


تداخَل الألم المكتومُ والشغفُ


جلستُ أقرأُ كفّ القُرب أسألها


فارتجّ طالعُها وانتابَهُ الأسفُ


وها هو الشِّعر يأتيني على مضَضٍ


يُطِلّ منْ نُقُبِ الذّكرى وينْصرفُ


يا سيّدَ الصمِت هذا البوح ضاق بنا


ضاعتْ دلائي فمن عنّي سيغترفُ.