أماسٍ

29/03/2016 - 1:46:37

وسيلة بوسيس وسيلة بوسيس

وسيلة بوسيس

شاعرة وأكاديمية جزائرية. تشتغل نقديا على اللسانيات التطبيقية والرواية والترجمة والحداثة. من دواوينها: "أربعون وسيلة وغاية واحدة"، "المواربة والختل" و"شظايا أنثى".


توطئة: "إذا اجتمع لديك العقل والقلب فضح بأحدهما وإلا أضعت الاثنين" (هولدرلين)


وتبعثُ في الصمتِ / أخواتُك الزهورُ / على غفلةٍ


من العيونِ الفضولية


تختفي خلف رقاصِ الوجودِ/ تهيء جوارحَك لدخول "الجديد"


تولد/ يا لها من مغامرة


***


ننام معا في عيِونك/ ليلُك أعشى / وأنا أخشى على عينيك


رمضَ الحسادِ لدى رمضاءِ الجسدين/ وأخشى/


أن أخمشَ بصرَك / بصيرتك/ أخشى / من كثرة حرصي على


عينيك (علي/عليك) / أن أنسى أن العينين سريرٌ


فأصلي، أقولُ: قد صارت عيناها نعشا


***


احْفظْ ألوانَ قوسِ قزح/ لا تنسَ الترتيبَ ولا الموقعْ


صَوّرْهُ – سَجّلْه – سَلسِلْه/ حذار يضيع...


قد خبأتَ به أخباركَ / ودفقْتَ لديه أسرارك


إن ضاع ضعنا/ إما انجلى أخشى لا تتجلّى


***


لكيما أراكَ كما أشتهي


وكيما تراني بدون قناع


وكي أجد الزمنَ الـ... أتمنى / وكيما يكون المكانُ جميلا


وحتى يطير الفراشُ لدى المربع


لكي يستوي في الزمان الزمان


على "البشرية" أن تتغير.


***


الساعة الرملية/ ذئب الحب/أحمد فؤاد نجم/ الأفلام الهندية


حُواة المغرب / النسكافيه/ الأصدقاء السطحيون/ المشاتل المحروسة


الآيس كريم/ العارضات العاريات/إنشاد المنشاوي/


قصائد المرحوم خضر بدور/ إعلانات الحفاظات/ /أم كلثوم


كل ذلك شاهد على حبي...


****


ما يسَمونه الجنسُ


وقت ضئيلْ......


ما تُعلّمه الأم للبنت


حزبٌ ظليلْ......


وما ستجربه القطة الها هنا متيقظةً / متثائبةً


بعضُ شيء قليل


ستسقط من شرفات الأغاني


معابرُ للشوق.... من دانيات الأماني


مفاوزُ للحب.... عبر سلالات تلك الثواني


ستأتي حروف من "الكاماسوترا"


بلفظ بليل ومعنى جميلْ


فترفع عنا المجازاتِ والتورياتِ


ونغرق في شرفِ القولِ


نذهب في خشخشات الخليلْ


بحثاً عن الجنس.....


عن أي وقت ضئيلْ


يخلف رائحةَ الأبدية


في وردة الممكن / المستحيلْ.....


وجهي مصادفة


شكلي مناورة


دربي بلا سبب


نهدي مشاكسة


عقلي عواطفُ لا يراها الوالجُ الأحدُ


حرفي مغامرة


بطني محاولة


سيري مقابسة


رأيي حواجز في طريق الـ... لا يراها الوالجُ الأحدُ


هي العودة الأبدية


واللعبة.... اللا... يمل فجاجتها أحدُ.