كبرى دماغك

24/03/2016 - 1:53:29

كتب - عادل عزب

انشرح صدري وفرح فؤادي - حسب غنوة ليلى مراد - بالحكم الذي قضت به محكمة جنح أول أكتوبر، بالحبس 3 سنوات وغرامة 200 جنيه لتيمور السبكى أدمن صفحة "يوميات زوج مطحون"، على موقع التواصل الاجتماعى "فيس بوك"، فى القضية المعروفة إعلاميا بـ"سب سيدات مصر"، والتى واجه فيها اتهامات بنشر أخبار كاذبة، والإضرار بالمصلحة العامة للبلاد، وتكدير الأمن والسلم العام.
هذا الحكم بالتأكيد نزل بردا وسلاما على عموم المصريين وخصوصا أهلنا في صعيد مصر, بعدما خاض هذا السفيه التافه في أعراض الشريفات الطاهرات, متصورا مثل كثيرين غيره أن الطريق إلى الشهرة يبدأ بركوب موضة قلة الأدب السائدة حاليا في المجتمع المصري تحت ذريعة حرية الرأي والتعبير, مع أن معظم ما يقال بهذه الذريعة لا يخرج بأي حال عن الانحطاط والسفالة !
3 سنين أقل واجب مع هذا التيمور الأمور, لكن أتصور أن على الداخلية حبسه في مكان منعزل اتقاء للتشريفة وحفلة الاستقبال اللى هيعملوهاله الصعايدة فى السجن !
--------------------------------------------------------------
انتظرت حتى تنتهى التحقيقات مع المذيعة اللوزعية عزة الحناوي التي أرادت هي الأخرى أن تركب الموجة وتصنع من نفسها بطلة قومية باعتبارها يعني واحدة من نحنانيح الثورة لأعلق على الموقف دون تأثير على متخذ القرار, أما وأن الأمر انتهى بوقفها عن العمل كمقدمة برامج وإلحاقها بعمل إداري يتناسب مع مواهبها العبقرية فمن حقنا بقى نتكلم ونقول !
لا أريد بالطبع أن أحصر الموضوع في ما قالته الأخت عزة مع أن ألف باء التقديم يعني أن أفتح المجال واسعا أمام ضيف البرنامج ليطرح وجهة نظره كاملة دون مقاطعة أو تشويش لا أن أسرق منه الكاميرا وانزل "هري" في كلام فارغ يعبر عن وجهة نظر شخصية مكانها الطبيعي المصطبة أو قهوة كتكوت ! لكن مع تفعله عزة وأخواتها يفتح الباب للتساؤل عن المقومات التي ينبغي أن تتوافر في من يطلون علينا من شاشات التليفزيون المصري من حيث الشكل والوزن وهل هي موجودة بالفعل ؟
الإجابة ببساطة يمكن الوصول إليها بمتابعة بسيطة لمذيعات في قنوات عربية كثيرة كنا نسبقها بعشرات السنين وكلهن ما شاء الله "حمار وحلاوة" ناهيك عن سلامة اللغة وحسن الهندام بينما نحن يا ولداه لدينا بعض المذيعات اللاتي ينطبق عليهن قول الشاعر "إذا عاين الشيطان صورة وجهها.. تعوذ منها حين يمسي ويصبح" !
------------------------------------------------------------
حد فاكر الواد وائل غنيم نحنوح النشطاء اللي طلع يعيط مع منى الشاذلي ؟
هذا الولد ظهر على موقع "public.me"، الخاص بتفاعل النشطاء مع متابعيهم عبر الأسئلة التى يقومون بدورهم بالإجابة عليها، وقال اسم النبي حارسه إنه قرر عدم التقدم للحصول على الجنسية الأمريكية رغم زواجه من أمريكية منذ عام 2001، لأنه يحب بلده وأراد إجبار نفسه على الارتباط بها وربط مصيره بأرضها ! يا واد يا وطني !
المدهش إن بسلامته استرجع في معرض إجابته عن سؤال وجهه له أحد المتابعين ذكرى استدعائه بأمن الدولة، زاعما: "يوم ما سألنى العقيد رأفت الجوهرى "ده غالبا اسمه الحركي" فى مباحث أمن الدولة فى جابر بن حيان (الدقي): ليه مبقتش أمريكانى وهاجرت"، قلتله رد بسيط اختصر علاقتى بمصر: "أنا بأحب البلد دى ومتعلق بيها ورغم معرفتى إن ده مش منطقى عند ناس كتير، بس أنا حابب أعيش فى مصر وأموت فى أرضها".
وبعدين قلتله بنبرة ضاحكة: "شوف مثلا فيه حاجة فى البلد دى مش هتلاقيها فى بلد تانية إنك ممكن تصحى الصبح رايح على شغلك تلاقى عقيد أمن دولة بيتصل بيك عشان عايز يشرب معاك قهوة، فى أمن الدولة الساعة 11 بالليل، قل لى كده على بلد تانية بيحصل فيها ده؟ هو قعد يضحك، بس أنا معرفش كان بيضحك على سخريتى ولا على مقولة إنى بحب البلد وعايز أموت فيها"!
دمك شربات يا مضروب.. ممكن بس لو سمحت تقعد في حته ناشفة ؟!