.. وبدأ الثأر: فلتستمــر «حــق الشهيــد» على مدار الـ ٢٤ ساعة

24/03/2016 - 12:06:29

بقلـم: غالى محمد

يبدو أن الإرهابيين فى شمال سيناء قرروا الانتقال هذا الأسبوع من قتل شهدائنا بالعبوات الناسفة التى زرعوها فى طريق المدرعات إلى القتل عن بُعد بقذائف الهاون.


ومن ثم كان الشهداء الذين سقطوا هذا الأسبوع فى شمال سيناء بقذيفة هاون وعددهم ١٥ فرداً من أفراد الشرطة من بينهم ٣ ضباط، الأمر الذى يحتم مراجعة خطط المواجهة مع هؤلاء الإرهابيين.


وفى هذا الشأن، بقدر ما أطالب بالتحقيق فيما حدث وكيف حدث ولماذا حدث، فإننى أطالب الرئيس عبد الفتاح السيسى، بأن تستمر عملية «حق الشهيد» بشراسة أكثر من ذى قبل لتقتلع جذور هذا الإرهاب البغيض وقتل أفراد هذه التنظيمات الإرهابية دون رحمة، أطالب وزير الدفاع الفريق أول صدقى صبحى بدك مواقع الإرهاب بكافة أنواع الأسلحة وبخاصة الطائرات.


صحيح أنه قبل مثول «المصور» للطبع بساعات، شنت قواتنا المسلحة هجوما جويا كاسحا ضد معاقل الإرهاب التى نفذت هذه الجريمة وقتلت ما يزيد على ٢٠ إرهابيا وجرحت نحو ٣٠ إرهابيا آخر، لكننى أطالب بألا نكون فى خانة رد الفعل، فيقع من جانبنا شهداء، فنقرر تكثيف العمليات قصاصا لحق هؤلاء الشهداء، لا نريد ذلك.. نريد ألا تتوقف عمليات حق الشهيد دقيقة واحدة وعلى مدى ٢٤ ساعة يومياً، حتى نجتث جذور هذا الإرهاب البغيض.


ما لدينا من خبرات قتالية فى شمال سيناء مع هؤلاء الإرهابيين يحتم ألا تتوقف عمليات «حق الشهيد» ليس هذا فقط بل يجب إعادة النظر فى نشر الكمائن فى شمال سيناء وكيفية تأمينها.


لا نطالب بذلك لكثرة مواكب الشهداء، فلنكن جميعاً شهداء لمصر المحروسة، وإنما نطالب بذلك لمواجهة إجرام الإرهابيين الذى لا يهدأ.


لقد طال وقت الحرب على الإرهاب فى شمال سيناء، لذا لابد من إعادة النظر فى الاستراتيجيات لاجتثاث هذا الإرهاب من شمال سيناء وشل قدرات الذين يعاونون هذا الإرهاب سواء كانت حماس أو غيرها.. فاعتبارات الأمن القومى المصرى تفوق أية اعتبارات أخرى أيا تكن هذه الاعتبارات، لا أريد أن أطيل فى كتابة هذه السطور حتى يكون هناك متسع من المساحة لصور الشهداء الأبرار فى هذه الصفحة.