اللواء إيهاب عبد الرحمن مساعد وزير الداخلية لقطاع الأحوال المدنية: قريبا.. صورة البطاقة بالألوان

24/03/2016 - 11:32:30

  اللواء إيهاب عبد الرحمن فى حواره مع وائل الجبالى اللواء إيهاب عبد الرحمن فى حواره مع وائل الجبالى

حوار اجراه : وائل الجبالى

مصلحة الأحوال المدنية لا غنى عنها لأى مواطن مصرى, فهى التى تقوم بإصدار جميع الأوراق, التى تخص الشخص منذ مولده وحتى مماته.


المصور التقت اللواء إيهاب عبد الرحمن, مساعد وزير الداخلية لقطاع مصلحة الأحوال المدنية, ليتحدث عن هذا الصرح الكبير, ودوره فى التيسير على المواطنين.


اللواء عبد الرحمن قال إنه فى إطار خطة الأربعة أشهر التى أمر وزير الداخلية مجدى عبد الغفار بتنفيذها تم تشغيل وافتتاح ٤ مراكز جديدة لإصدار بطاقات الرقم القومى ورفع كفاءة وتشغيل ٨٠ سجلا مدنيا على مستوى الجمهورية.


اللواء عبد الرحمن أكد أن منظومة الرقم القومى هى أقوى منظومة تكنولوجية مؤمنة فى مصر ... وقريبا صورة بطاقة الرقم القومى بالألوان


وكشف عبد الرحمن أنه خلال شهر واحد أصدر قطاع الأحوال المدنية نحو مليون ونصف المليون شهادة ميلاد و ٩٨٠ ألف بطاقة رقم قومى و ١٠٨ آلاف شهادة وفاة و٩٩ ألف وثيقة زواج و١٧ ألف وثيقة طلاق و٥٢ ألف قيد عائلى, وخلال شهرى يناير وفبراير فقط تم ضبط ٥٢٥٠ قضية تغيير فى الحالة الاجتماعية و١٥٠  قضية زواج قاصرات و٥٣ قضية انتحال صفة و ٤٤ قضية أمن عام و ٢٠٠ قضية تزوير مستندات.


قطاع الأحوال المدنية من أهم القطاعات الخدمية بوزارة الداخلية والتى تتعامل مع جميع المواطنين.. كيف ترى أهمية القطاع؟


تأتى أهمية قطاع الأحوال المدنية لدوره الخدمى وارتباطه بالتعامل مع الـ ٩٠ مليون مصرى من بداية مولده إلى ما بعد وفاته، وذلك من خلال ارتباط المواطنين بالأحوال المدنية لما تحتويه من قاعدة بيانات ومعلومات، وهو يمثل فهرس ودليل المواطن من خلال منح كل مواطن رقم خاص وحيد لا يتكرر وهو الرقم القومى، وتعتبر منظومة الرقم القومى أقوى منظومة تكنولوجية مؤمنة فى مصر ومنها يتم ضبط كل السياسات المتعلقة بالمواطنين فى قطاعات ووزارات الدولة سواء فى مجال الخدمات الصحية أو التموينية أو الأمينية أو خدمات الإسكان، وتتزايد مع الأيام حاجة المواطنين لقطاع الأحوال المدنية بعد تزايد الخدمات إلى يقدمها للمواطنين من خلال قاعدة البيانات، التى تسهم فى دعم كافة مؤسسات الدولة فى وضع سياستها وبرامجها بالاحتياجات المطلوبة فى هذا الإطار وتقديم كافة الأوراق الثبوتية للمواطنين من خلال ٧٨٤ موقعا لقطاع الأحوال المدنية على مستوى الجمهورية منها ٣٦٣ سجلا مدنيا رئيسيا و٢٨٤ سجلا مدنيا فرعيا.


وما أهم الخدمات المقدمة من الأحوال المدنية؟


وتتمثل تلك الخدمات فى إصدار بطاقات الرقم القومى وشهادات الميلاد والوفاة ووثائق الزواج والطلاق والقيودات العائلية للمواطنين.


وماهى أهم بنود خطة الأربعة أشهر لتطوير القطاع؟


فى ضوء الحاجة المتزايدة للمواطنين لتلقى خدمات الأحوال المدنية، وبعد أن تلاحظ أن هناك العديد من المشكلات المتراكمة ومنها التزاحم الشديد بمراكز الإصدار وعدم التطوير فى أداء القطاع ودورته وتزايد الخدمات التى يقدمها قطاع الأحوال المدنية للمواطنين المتعاملين مع بعض الوزارات والجهات، كان لزاما أن نضع وننفذ خطة شاملة للتطوير وتمت بتوجيه ودعم من مجدى عبد الغفار، وزير الداخلية، خلال الأربعة أشهر الماضية، وبدأ القطاع فى إطار خطة التطوير الشاملة بمراعاة حسن التعامل مع المواطنين وعمل دورات تدريبية لكافة العاملين بالقطاع من خلال إدارة التدريب، وتم الاستعانة بخبراء من خارج القطاع للتأكيد على تطوير أساليب تقديم الخدمات الجماهيرية للمواطنين وحسن معاملة المواطنين ومراعاة حقوق الإنسان، وذلك بالتماشى مع تطوير آليات تقديم الخدمات والتوسع فى تطوير وافتتاح مقرات جديدة.


وماهى أهم إنجازات الخطة؟


قام القطاع بافتتاح ٣ مراكز إصدار بطاقات الرقم القومى بمحافظات القليوبية وأسيوط والمنوفية، وخلال أيام سيعلن افتتاح مركز إصدار بمحافظة قنا، وتم أيضا تطوير ورفع كفاءة ٥٩ سجلا مدنيا فرعيا وتحويله لسجل مدنى رئيسى يقوم بتقديم كافة السجلات الثبوتية للمواطنين، بعد أن كان دوره يعتمد على إصدار بطاقات الرقم القومى فقط، والأهم أنه تم إعادة افتتاح ٥٩ سجلا مدنيا تم إحراقها وتدميرها وإتلاف أجهزتها وتم إغلاقها إبان ثورة «٢٥ يناير»، وأبرزها، إعادة افتتاح سجلات الشرابية، والسيدة زينب، ودار السلام بمحافظة القاهرة، وإعادة افتتاح مكتب سجل مدنى حى الأربعين بمحافظة السويس.. وترجع أهميته أنه أول سجل مدنى تم إحراقه إبان الثورة، فضلا عن أنه يخدم نحو ٥٤٪ من سكان السويس، ويعانى من التوقف منذ ٥ سنوات.. الأمر الذى عانى منه سكان السويس منذ الثورة حتى تم إعادة تشغيله.


وكيف يمكن للمواطنين الحصول على خدمات الأحوال المدنية من خلال «الكول سنتر» بعيدا عن الازدحام؟


تم الإعلان عن تشغيل خدمة الكول سنتر الجديدة للتسهيل على المواطنين فى الاستفسار أو الحصول على خدمات الأحوال المدنية من خلال الرقم المختصر ١٦٥٨٢ أو الرقم ٢٤٠٠٤٤٠٠، ومن خلال «الكول سنتر» يمكن الحصول أى أوراق ثبوتية يحتاجها المواطن بدءا من شهادة الميلاد أو الوفاة أو الطلاق والقيود الفردية أو تجديد بطاقة الرقم القومى إذا كانت سارية ويقوم أحد العاملين بالكول بالرد على المواطنين، وتسجيل الخدمة المطلوبة، وتلقى طلب الخدمة ويقوم المركز بإصدارها وإرسالها له على محل سكنه بالبريد السريع من خلال بروتوكول تعاون مع الهيئة القومية للبريد مقابل ٣ جنيهات فقط، بالإضافة إلى سعر الخدمة، وأيضا تم تطوير خدمة الموقع الإلكترونى الحكومى الخاص بالقطاع لخدمة المواطنين على شبكة الإنترنت.


وماذا عن مجموعات العمل المتنقلة التى تجوب القرى والنجوع النائية والتجمعات؟


من خلال خطة التطوير بالأحوال المدنية تم التوسع فى آلية جديدة لخدمة المواطنين والوصول إليهم فى أماكن عملهم أو إقامتهم لتسهيل حصولهم على الخدمات، من خلال مشروع رائد تدعمه وزارة الداخلية وهو يتمثل فى إيفاد مجموعات عمل متنقلة من القطاع إلى أماكن تجمعات المواطنين فى الجامعات ودوواين المحافظات والنقابات والأندية الكبيرة وبعض مؤسسات الدولة، التى يعمل بها أو يتواجد بها عدد كبير من المواطنين، وذلك بهدف سبل توسيع مجالات تقديم الخدمات وتسهيلها للمواطن وتخفيف التزاحم على مواقع السجلات المدنية، فمثلا تم تشغيل وإيفاد أحدث وحدة تكنولوجية فى مجال استخراج الوثائق الثبوتية للمواطنين بالقصر العينى، التى تخدم نحو ٣٤ ألف موظف ومتردد داخل القصر والمجلس القومى للمرأة والطفل ومحكمة جنوب القاهرة، وإيفاد بعض المأموريات للقرى والنجوع النائية بالمحافظات.


وماهو دور قطاع الأحوال المدنية تجاه الحالات الإنسانية والمعاقين وكبار السن؟


تولى الوزارة أهمية خاصة بالحالات الإنسانية والبعد الاجتماعى ومراعاة حقوق الإنسان وهى من ضمن السياسات الأصيلة لوزارة الداخلية المصرية ومنهج عمل إنسانى لجميع العاملين بالوزارة بشكل عام وقطاع الأحوال المدنية بشكل خاص، حيث يتلقى القطاع طلبات المواطنين من الحالات الخاصة وكبار السن والمعاقين والذين تمنعهم ظروفهم من التردد على السجلات المدنية يقوم القطاع بإيفاد المأموريات المتنقلة بالأجهزة إلى منازل ومواقع تواجد هذه الحالات وتقديم الخدمة اليهم ولم يقتصر الأمر على المواطنين فقط، بل تم إيفاد العديد من المأموريات إلى مؤسسات ودور الرعاية الاجتماعية لتقديم الخدمة لنزلائها رعاية وخدمة لهم ومراعاة للابعاد الاجتماعية.


وماذا قدمت الأحوال المدنية للمصريين المغتربين بالخارج؟


لم يقتصر دور الأحوال المدنية على المواطنين المقيمين داخل مصر فقط، بل يمتد إلى المصريين المغتربين فقد تم ايفاد العديد من المأموريات من الأحوال المدنية لخدمة المغتربين بالخارج سواء بالدول العربية أو الأوربية لاستخراج بطاقات الرقم القومى لهم، حيث تم إيفاد ٨ مأموريات بالخارج خلال شهرين إلى دول لبنان والكويت ودبى وأبو ظبى، و٣ مأموريات إلى السعودية، وإيفاد مأموريات أخرى إلى لندن والعراق، وذلك فى سبيل رعاية وتحقيق متطلبات المصريين المغتربين فى الخارج.


من أهم الإنجازات لقطاع الأحوال المدنية البدء فى إصدار الوثائق المترجمة.. كيف ترى ذلك؟


من منطلق تطوير أسلوب إدارة الخدمات الجماهيرية نجح القطاع فى تشغيل مركز إصدار الوثائق للمواطنين باللغات الأجنبية بديوان القطاع بالقاهرة وعن طريق الخدمة الجديدة يستطيع المواطن أن يطلب أوراقه ووثائقه الثبوتية باللغات الأجنبية بدون احتياجه إلى البحث عن مكتب ترجمة معتمدة لترجمة وثائقه الثبوتية، بل يستطيع حاليا بعد تشغيل الخدمة الجديدة أن يحصل على أوراقه الثبوتية باللغات الأجنبية، التى يحتاجها وتم البدء بثلاث لغات هى اللغة الإنجليزية والغة الفرنسية والألمانية وخلال أيام سوف يتم إضافة لغتبن جديدتين هما الإسبانية والإيطالية.


هناك العديد من الشكاوى من سوء صورة بطاقة الرقم القومى.. متى يتم تطويرها واستبدالها بصورة ملونة؟


جار عمل دراسات لاستبدال بطاقة الرقم القومى واعتمادها على تقنيات حديثة لتصبح البطاقة شاملة الاستخدامات، حيث يمكن استخدامها فى كل العمليات، التى يحتاجها صاحبها ومن خلالها يتم تحسين صور بطاقة الرقم القومى وتحويلها لصورة ملونة هى إحدى مراحل التطوير للبطاقة، والتى سوف تضم أيضا شريحة إلكترونية ذكية داخل البطاقة متعددة الاستخدامات تستخدم فى البنوك والحصول على السلع التموينية والصحة وأى خدمات أخرى مستقبلية، وسيكون تأمينها بشكل كبير ولا يمكن تزويرها، وسوف يتم استخدام صور ملونة لصاحب البطاقة.


وماذا عن الزيادة فى رسوم استخراج الوثائق الثبوتية للمواطنين؟


رسوم استخراج الأوراق الثبوتية من الأحوال المدنية، هى رسوم ثابتة منذ ١٥ عاما مضت وما تم إضافته من رسوم هى ٣ جنيهات فقط يتم تحصيلها مضافة على رسوم استخراج الوثائق ليس لصالح وزارة الداخلية أو قطاع الأحوال المدنية، بل يتم تحويلها لبنك ناصر لصالح صندوق دعم الأسرة لتنفيذ أحكام النفقة سواء للمطلقات أو الأطفال.


ومتى يتم القضاء على ظاهرة السماسرة من أمام مكاتب الإصدار والسجلات المدنية؟


تم القضاء على ظاهرة السماسرة تماما بفضل تطوير خطط البحث الجنائى بالقطاع وتكثيف الحملات الأمنية على أبواب السجلات المدنية، وكانت فى البداية تنتشر السماسرة أمام مراكز الإصدار مستغلين الازدحام وحاجة المواطن لإنهاء أوراقه، وكان يتم تحرير عدد من المحاضر للسماسرة يوميا، إلا أنه بعد التطوير أصبح لا حاجة للمواطن بالاستعانة بالسماسرة لإنهاء إجراءاته وبفضل يقظة رجال البحث الجنائى أمام مكاتب الإصدار والسجلات المدنية تناقص عدد السماسرة وانتهت أعداد المحاضر المحررة لهم بشكل لا يمثل ظاهرة.


وماذا عن أهم القضايا وتزوير المستندات التى تم ضبطها بقطاع الأحوال المدنية من خلال إدارة البحث الجنائى؟


- فى إطار خطة قطاع الأحوال المدنية بشأن مكافحة الجريمة فى مجال الأحوال المدنية وإحكام الرقابة على المستندات، التى يصدرها وضبط المخالف للقانون، فقد أسفرت جهود الإدارة البحث الجنائى خلال شهرى يناير وفبراير من ضبط ٤٤ قضية فى مجال الأمن العام، و٢١ قضية هروب المجندين من التجنيد، و٢٠٠ قضية تزوير مستندات، و١٥٠ قضية زواج قاصرات، و٢٨ قضية وساطة وسمسرة، و٥٣ قضية انتحال صفة، و٢٨٠ كتبة عموميين بدون ترخيص، و٦٧ قضية إغفال بيانات، و٥٢٥٠ قضية تغيير فى الحالة الاجتماعية، و٣٦ قضية تكرار قيد مواليد.