١٤٠ سنة من عمر حديقة الأورمان بالجيزة: مصر تُصدّر الورد بـ ٣٠٠ مليون دولار سنويا

24/03/2016 - 10:59:23

عدسة: مصطفى سمك عدسة: مصطفى سمك

تقرير: هانى موسى

بمناسبة مرور ١٤٠ عاما على إنشاء حديقة الأورمان بالجيزة، افتتح وزير الزراعة عصام فايد معرض زهور الربيع بالحديقة، السبت الماضي. ويستمر الدور الـ ٨١ للمعرض حتى ٢ مايو المقبل.


ويعتبر المعرض الذى يقام على مساحة ٢٢ ألف متر ملتقى جميع المهتمين بمجال نباتات الزينة من مختلف محافظات الجمهورية، كما أنه بمثابة عرس لزراعة الزهور ونباتات الزينة، إذ يحرص رواد المعرض على شراء الزهور لأغراض مختلفة، منها تزيين المنازل وسيارات الزفاف، وتقديم الزهور كهدايا فى المناسبات الاجتماعية المختلفة.


خلال افتتاح المعرض، تفقد الوزير الأجنحة التابعه للوزارة، وعددها ٣  أجنحة، فى زيارة لم تستغرق ربع ساعة، ولم يلتفت إلى أجنحة وأماكن عرض وبيع زهور الشركات الخاصة الموجودة بالمعرض والمنتشرة فى متنصف الحديقة، ما أثار استياء أصحاب هذه الشركات، معتبرين أن الوزير جاء لافتتاح معرض الوزارة، مشيرين إلى أن الوزارة تفضل الأجنحة الخاصة بها على الشركات الخاصة، إذ تأخذ لنفسها أفضل المواقع فى المعرض، والتى يقبل عليها الزوار وتترك للشركات أماكن غير واضحة للزائر أو المستهلك.


كما ألغى الوزير المؤتمر الصحفى الذى تقرر عقده بعد انتهاء الافتتاح  دون إبداء أسباب واضحة، وركب الوزير سيارته دون أن يعلق على الأمر فى حين منع أفراد المراسم والحراسة الخاصة بالوزير عددا من الصحفيين من التحدث معه، بخلاف منع موظفين الوزارة من الاقتراب من الوزير ونقل شكواهم إليهم.


دعابة وقفشات


ولم يستجب الوزير لطلب أحد العارضين بالمعرض، أثناء مروره بجوار فنان الرسم بالأشجار، مما دعا العارض إلى التحدث بعنف مع قيادات الوزارة المصاحبين للوزير، وتساءل: لماذا حضر الوزير للمعرض هل من أجل إدخال السرور على العارضين أم تجاهلهم بطريقه تسئ لهم أمام الجمهور ووسائل الإعلام. وخلال الافتتاح، وعند دخول الوزير لقص شريط الافتتاح داعب الطفلة التى تمسك بالمقص وقال لها «إنتى أحلى من المقص».


مساحة المعرض هذا العام تبلغ ٢٢ ألف متر بزيادة عن العام الماضى بمساحة  تصل ٢٠٠٠  متر مما ترتب عليه زيادة عدد العارضين. و يشارك فى المعرض أكثر من ١٦٠  شركة تعرض مجموعة من النباتات والأشجار المختلفة والنادرة، ونباتات الظل والزينة وزهور القطف، والصبارات و مستلزمات الحدائق. ويشارك فيه المدارس الفنية وذوو الاحتياجات  الخاصة.


ويشمل المعرض على نباتات الزينة والأصناف النادرة منها، كما أن هناك أنواعا جديدة من النباتات تمت إضافتها للمعرض لأول مرة منها نباتات تتحمل الجفاف ونقص المياه وهذه الأنواع مصممة للتغيرات المناخية بالإضافة إلى اشتراك عارضين من خارج مصر، إذ وجدت شركات سودانية، وإماراتية، وهولندية. كما يمكن شراء آلات وأوان فخارية، وبلاستيكية.


تجارة وثقافة


المعرض يستهدف نشر ثقافة الاهتمام بالزهور والنباتات وذلك لتأثيراتها الإيجابية على الصحة النفسية والجسدية بالإضافة إلى إنعاش صناعة الزهور، والتى يمكن أن تساهم فى تجميل الشوارع والميادين، ليكون لها مردودها القومى على السياحة المصرية وزيادة الدخل القومي، فضلا عن إمكانية زيادة العائد من التصدير والذى يبلغ ما يقرب ٣٠٠  مليون دولار سنويا فى الوقت الحالي، إذ يتم تصدير زهور القطف المصرية إلى هولندا وغيرها من الدول.


وتعد حديقة الأورمان المقامة أمام حديقة الحيوان بالجيزة، من أكبر الحدائق النباتية فى العالم، فهى مقامة على مساحة ٢٨ فدانا، وأنشئت فى عهد الخديو إسماعيل عام ١٨٧٥، وتضم الحديقة مجموعة نادرة من الأشجار والنخيل.


كان الهدف من إنشاء الحديقة ‏إمداد‏ ‏القصور‏ ‏الخديوية‏ ‏بالفاكهة‏ ‏والموالح‏ ‏والخضر‏ ‏والتي‏ ‏تم‏ ‏استجلابها‏ ‏من‏ ‏جزيرة‏ ‏صقلية‏ ‏وكانت‏ ‏الحديقة‏ ‏جزءا‏ ‏من‏ ‏قصر‏ ‏الخديو‏ ‏والذي‏ ‏عرف آنذاك بسراي‏ ‏الجيزة‏‏. وجلب‏ ‏الخديو ‏لهذه الحدائق أشجارا ونباتات مزهرة‏ ‏من جميع‏ ‏أنحاء‏ ‏العالم‏ وقام بتصميم الحديقة على الطراز الطبيعى مهندسون فرنسيون. وكلمة أورمان كلمة تركية تعنى الغابة أو الأحراش.