أكدت أن أسرتها مصدر القوة وروح الحياة د. إيناس عبدالدايم: في العمل أصدر التعليمات وفي البيت أتلقاها

21/03/2016 - 11:49:12

عدسة : آيات حافظ عدسة : آيات حافظ

حوار - حاتم جمال

الأسرة .. كلمة السر في حياة الدكتورة إيناس عبدالدايم رئيس دار الأوبرا المصرية فهي تتعامل مع أي موقع فني أو إداري بروح الأسرة الواحدة تعتبر نفسها فرداً في أسرة وزارة الثقافة المصرية الكبيرة ورب أسرة دار الأوبرا والمايسترو المحرك لها، عبدالدايم أيضاً عضو في أسرة المجلس القومي للمرأة باللجنة الثقافية ووسط هذه المناصب والمشاغل لم تنس أسرتها الفنية ولم تهمل موهبتها كفنانة في المقام الأول بل لم تغب عن أسرتها الصغيرة وربما لم ير كثيرون بريق عينيها وهي بين أحضان حفيدتها بتول..


عن هذه الأسر في شهر عيد الأسرة دار الحوار مع د. إيناس عبدالدايم .


كيف ترين أنشطة دار الأوبرا حالياً؟


نحن نسير في استكمال انشطة موسم 2015و2016 وننتهي حاليا من وضع برنامج 2016و2017 والحمدلله البرنامج الذي وضع العام الماضي تم تنفيذه علي الوجه الأمثل بل حدثت زيادة في بعض الحفلات والأفكار والعروض والنجاح الذي تحقق شجع عدداً كبيراً من الفنانين علي طلب المشاركة في بعض الحفلات لذلك أصبح هناك كثافة في عدد العروض وهذا سبب لنا عبئاً كبيراًفي تنسيق البرنامج ليتحقق علي مدار 365 يوما علي ستة مسارح لذا بدأنا في الإعداد للموسم المقبل مبكراً حتي نضمن الإقبال الجماهيري.


الأوبرا استطاعت إعادة 3 ملايين يورو للوزارة وهنا نادي البعض باستقلال الأوبرا ماديا عن الوزارة فهل هذا ممكن أم خطوة مؤجلة؟


اقتصاديا نحن تحت مظلة وزارة الثقافة التابعة للدولة وميزانيات دار الأوبرا لم تتغير منذ ثلاثة أعوام ولم تختلف وهذا طبيعي في ظل الظروف الاقتصادية التي تمر بها البلد ولكننا غيرنا أسلوب الصرف والتكلفة فقد وفرنا في الإنتاج وهذا سمح بزيادة عدد العروض الجديدة المنتجة هذا التوفير ساعد علي جلب عروض أجنبية خاصة وأننا نعمل بلا دعم خارجي ونبذل جهدا كبيرا في اقناع الأطراف الأخري بخفض الأجور في ظل لوائح وقوانين مكبلة إلي حد ما ولا يمكن أن نتعداها خاصة في حالة وجود فرق أجنبية مع أن نجاح هذه الفرق نجاح للدولة ويرد علي مشككين كثر، ويؤكد أن مصر مازالت بلد الأمن والأمان فمثلا عندما أقدم في الأوبرا عرضا عالميا به 80 فناناً ألمانياً يقفون علي خشبة المسرح الكبير هذا يعد حدثاً غير عادي في ظل ما تمر به السياحة نفس الأمر في عرض آخر به 40 فناناً إسبانياً وأري أن هذه رسالة للعالم كله موجهة للمشككين بل إن هؤلاء الفنانين هم سفراء فوق العادة لنقل الصورة الحية والصحيحة عن مصر.


إذن أنت لست مع استقلال الأوبرا مادياً؟


اللوائح والقوانين تحكمنا ولا توجد أي معاناة أو مشكلة في تبعية دار الأوبرا لوزارة الثقافة ما نطالب به هو النظر إلي اللوائح داخل الأوبرا خاصة وأننا كهيئة لنا طبيعة مختلفة نتعامل مع نجوم فوق العادة داخليا وخارجيا فنحتاج لمرونة في القوانين حتي نحقق الهدف بصورة أكبر.


ما الجديد في أرض أوبرا الأقصر؟


الفكرة جاءت من السيد المحافظ محمد بدر وكان يحلم بوجود أوبرا في الأقصر وبالفعل قام بتخصيص قطعة أرض لها وكانت مفاجأة سارة لنا وسريعة في الوقت نفسه ووافق مجلس الوزراء علي تخصيص هذه القطعة لبناء دار أوبرا في صعيد مصر ولكننا في حاجة إلي دعم من دول أخري لبناء هذه الأوبرا مثلما حدث مع دار الأوبرا المصرية وقامت اليابان بدعم بنائها وتحدثت مع وزير الثقافة حلمي النمنم بهذا الشأن وأرجو أن يتحقق الحلم.


وتضيف لا أحد يتخيل مردود هذه الأوبرا علي الأقصر ومصر فإنشاء أوبرا للفنون الرفيعة بجوار المعابد بالأقصر والآثار وتقديم حفلات شيء رائع اعتقد أنه سيغير شكل المدينة العريقة، أوبرا وسط الآثار تقدم عروضاً عالمية ضخمة سياحة ثقافية بجانب السياحة الأثرية.


وهل سيتقبل المواطن الصعيدي هذه الفنون؟


بالطبع .. لا ننسي أن أعظم عروض أوبرا عايدة كانت في الأقصر ويرجع السبب الرئيسي في هذا إلي أهل الأقصر الذين بذلوا كل الجهود من أجل خروجها بالمستوي الذي يليق بسمعة مصر.. وإنشاء هذه الأوبرا سيكون من خلال مسابقة عالمية لتصميمها بالشكل الأثري الذي يحافظ علي الطراز المعماري كما حدث في مكتبة الإسكندرية.


ومتي سيتم افتتاح مسرح واحة الثقافة بمدينة 6 أكتوبر؟


الكل يعلم أن المسرح توقف لأكثر من 15 سنة منذ أن بدأنا في دراسة المشروع وعندما توليت مسئولية الأوبرا تحركنا لتذليل كل العقبات وما أكثرها وأصعبها والحمد لله أنجزنا حتي الآن 75% من المشروع وإنتاج هذا الصرح الثقافي الهام سيكون له فوائد جمة علي الثقافة المصرية فهو ليس مجرد مسرح به قاعات فنون تشكيلية ومركز تنمية مواهب لتأهيل الأطفال والشباب بل سيكون خطوة مهمة للمستقبل تفرخ المواهب في كل المجالات ولا يمكن الحديث عن موعد افتتاحه لأنه في طور التجهيز.


وماذا عن مسرح المنصورة وأوبرا بورسعيد؟


مسرح المنصورة تسلمته الأوبرا بعد تفجير مديرية الأمن هناك وتم تخصيصه من قبل د. جابر عصفور وزير الثقافة السابق وتم نقله بكل مخصصاته وأوامر التشغيل إلي دار الأوبرا ولا أنكر أن الإجراءات القانونية كانت كثيرة حتي أصبح ملكاً لدار الأوبرا وتقوم الأن شركة المقاولون العرب ببدء العمل فيه لإعادته لرونقة القديم ليصبح صرحا ثقافيا مثل أوبرا دمنهور ومن الصعب التكهن بافتتاحه لأنه سيأخذ وقتاً كبيراً علي الأقل عامين.


أما أوبرا بورسعيد فقد عرض علينا المحافظ تفعيل أحد المسارح بالمدينة الباسلة وسيكون افتتاحه الشهر القادم وهو ليس مجرد مسرح بل مجمع ثقافي به قاعات كثيرة منها للفن التشكيلي واعتقد أن وجوده سيحيي المنطقة.


هل تحلمين بأوبرا في سيناء؟


أنا أتمني وجود أوبرا في كل مكان في مصر واعتقد أن دار أوبرا الآن في سيناء أمر مستحيل للظروف الأمنية هناك والحرب علي الإرهاب ولكن من أحلامى وجود تجمعات ثقافية في كل مكان مسارح ومراكز ثقافية في كل قرية مصرية تنشر الثقافة غير الملقنة.


نعود لدار الأوبرا الأم ماذا عن تطوير الأوبرا وصيانتها وتفعيل دور الشباب فيها؟


الأوبرا عمرها الآن 27 عاما هناك أشياء تهالكت فيها منها خشبة المسرح وظهر في العالم تقنيات تكنولوجية عالية الجودة لذا نحاول عمل احلال وتجديد في العديد من عناصر الأوبرا منها الإضاءة حيث قمنا بتطوير الإضاءة بأحدث الامكانيات ونجحنا في تخصيص مبالغ لتحديث أجهزة الصوت لأنها أصبحت لا تواكب العصر رصدت لنا وزارة المالية أموالاً لهذا التطوير.


وبالنسبة لتفعيل دور الشباب فنحن نمتلك مواهب وكوادر علي أعلي مستوي تنقصهم الخبرة التي يكتسبونها من العمل والممارسة وسيكون هناك جيل جديد قادر علي تحمل المسئولية فلا يمكن الاستغناء عن فكر وروح ورؤية الشباب لذا لابد من الاستماع لهم ودراسة رؤاهم وتذليل العقبات ولكن لا أنكر أن هناك طموحاً أكبر من الامكانيات والمأمول لذا نتحاور معهم ونعمل معا بفكرة >Teem work<.


كيف تري د. إيناس نسبة الاشغال في مسارح الأوبرا الآن؟


أعتقد أن نسبة الإقبال الجماهيري زادت بشكل كبير في معظم حفلات الأوبرا مثل فرق الباليه والاوركسترا والأوبرا هذا إلي جانب الزيادة في حفلات الموسيقي العربية.


البعض يتهمك بأنك تنحازين للموسيقي الغربية علي حساب الموسيقي العربية؟


عندما توليت المسئولية وأنا ابنة الأوبرا كنت أعرف كل نقاط الضعف والقوة في الأوبرا والذي لا يعرفه كثيرون أن الأوبرا بها خمس فرق للموسيقي العربية منها الفرقة التراثية والانشاد الديني وأوبرا الاسكندرية بجانب فرقتي القومية لذا قمت بالاهتمام بهذه الفرق وتم تصعيد أصوات طربية من الكورال للسوليست وقمنا بزيادة الحفلات للموسيقي العربية وقمنا بتصعيد قادة في سن الشباب فأعطينا الطموح حقه رغم قيود القوانين وأصبح لدينا مجموعة من القادة علي مستوي عال وهذا استثمارنا في المستقبل القريب ولأنني فنانة وأشعر بما يشعر به هؤلاء الشباب قمت بتطوير الأفكار في الموسيقي العربية بالذات من أجل خلق البهجة للجمهور الذي يعاني وضعا صعبا فأعدت حفلات كوكب الشرق بجانب حفلات كلثوميات كذلك حفلات ليلة طرب رغم تخوفي في البداية لكن نجاح هذه الحفلات جعلنى استمر فيها وأقدم مجموعة جديدة من العازفين والقادة والأصوات خاصة من الرجال التي لم تكن تأخذ حقها وقمت بعمل حفلات العندليب علي مستوي القاهرة والإسكندرية ونجحت لذا أري أننا نجحنا في تعظيم دور الموسيقي العربية مع أن القانون يمنع تعاقدات مع فنانين لذا لجأنا للاستضافة ونفكر حاليا في تقديم حفلات الذكريات بمعني إعادة تقديم موسيقي الأعمال الدرامية التي كانت ومازالت مرتبطة في أذهان ووجدان الكثير وقام بها كبار الشعراء والملحنين في مصر بل وقمنا بإعادة بعض الطيور المهاجرة مثل عماد الشاروني في بعض الحفلات رغم انشغاله كونه موزعا عالميا وإعادة توزيع الأغاني بأسلوب أوركسترالي وعندما قدم حفلات نجحت وكذلك أعدنا فرقة صبحي بدير فأنا لا أحب ترك يوم يمر لا تضاء به خشبة المسرح ورغم الارهاق إلا أن النجاح يسعدنا.


هل تقلص عدد الاجانب في الاوركسترا؟


في أوركسترا القاهرة السيمفوني وأوركسترا أوبرا القاهرة نجحنا في زيادة عدد المصريين الذين أصبح لا غني عنهم وأصبح مستواهم عالمياً ولكن لا يمكن الاستغناء عن الاجانب وهذا موجود في كل أوبرات العالم لزيادة الخبرة عند المصريين وأري أن الفنان المصري في الاوركسترا ثورة بشرية لابد من الحفاظ عليها.


أصبحت مؤخرا عضواً بالمجلس القومي للمرأة.. ماذا ستقدمين في هذه التجربة؟


سعيدة جداً بعضويتي في المجلس القومي للمرأة رغم أن عمر المجلس الجديد شهر ولكن ثمة إنجازات قمنا بها تحت قيادة مايا موسي ولا أنكر أن المجلس السابق كان له إنجازات كثيرة لابد من الاشادة بها ولولا انجازات المجلس القديم، كان هذا المجلس خاصة في ظل محاولات البعض لانهاء المجالس القومية ولا أنكر حجم سعادتي عندما أصبحت مع د. سعد الدين الهلالي في اللجنة الثقافية بالمجلس وقمنا بعمل خطة موجهة للمحافظات والقري لأن هذه الفئة تحتاج إلي دعم ثقافي وفنون غير ملقنة والخطوة القادمة سيزيد دور المجلس خاصة في انتخابات المحليات وتمكين المرأة وتدريبها في الأمانة العامة.


ولابد أن نعرف أن المرأة مقهورة بالقوانين لكن لابد من الاعتراف أن المرأة المصرية تقلدت مناصب ونجحت فيها بكل المقاييس.


امرأة تعمل في المجال الفني .. ما رأيك في الهجوم علي الفنانات وتشويه سمعتهن؟


هذا يسيء للجميع حتي إذا حدث سوء تفاهم نجد حجم التشنيع علي الفنانة كبير ونحن دولة قانون لابد من احترام الإجراءات القانونية وما يحدث يشوه سمعة الفنانة المصرية أمام العالم كله بل يظهرنا كارهين للفنون وهنا مكمن الخطورة واعتقد أن الإعلام له دور كبير فيها ويقلل من هيبة الدولة.


وماذا عن رؤيتك لوقوف القوى الظلامية ضد الفن وقد عانيت منها وكان لاعتصام المثقفين بداية لثورة 30 يونيه؟


أعتقد أن كل هيئة بالوزارة لها خطتها لكني أري أن تواجد الفنون والثقافة في جميع محافظات مصر هو حائط الصد الأساسي أمام هذه القوي فنحن كأوبرا نقوم دائما بعدة انشطة في المحافظات وأتمني أن يتم تفعيل ذلك في إطار أكبر من خلال الدولة لتشجيع الفنون وهناك دور أهم وهو الحوار المجتمعي تقوم به هيئات كثيرة.


وتسترسل لقد نجحنا مؤخراً في إقامة بعض الحفلات في جامعة القاهرة وكانت حفلات تدعو للإعجاب والاستمرار وذلك لتشجيع الفنون عند الشباب وأبرمنا بروتوكولاً مع أكثر من جامعة منها المنصورة والسويس وغيرها لتقديم حفلات للشباب هناك، هذا بجانب الاتفاق علي حفلات في جامعة بني سويف قريباً.


كيف ترين حرب الإخوان عليك بعد فترة من ذلك الحدث؟


لا أنكر أن هناك فرقاً كبيراً بين متابعي الآن للحدث ووقت حدوثه آنذاك أدركت أنها مرحلة كئيبة ستمر علي مصر عندما تولوا المسئولية لم يحدث بيني وبينهم أي احتكاك كنت أراقب وأقدم حفلات والتزم بالبرنامج السنوي للأوبرا لكنني فوجئت بمحاولات للتدخل بأكثر من طريقة وكنت أرفض هذه التدخلات وكأنهم >يحوّشون< لي وفي فترة تولي علاء عبدالعزيز الوزارة أصبح هناك تجاوزات لا يمكن السكوت عنها فقد وجدوا في علاء الشخص الذي يستطيع تفجير المكان بحزام ناسف لكنه انفجر به ولم يطل الأوبرا أي شيء، كانت البداية بإقصائي وكنت انتظر هذا القرار واستوعبه تماماً لكني بداخلي أرفض الاستسلام لا أعرف اللون الرمادي يا أبيض يا أسود حتي أصدروا فتوي تحريم الباليه ومن هنا تصاعدت الأحداث وعندما تركت الأوبرا حاولوا مع المهندس بدر الزقازيقي الذي كان علي اتصال بي وطلبوا منه الاختيار بين قبول منصب رئيس الاوبرا، أو الاستعانة بشخص من خارج الأوبرا نصحته أن الموضوع أكبر من رئاسة الأوبرا .. ولكن الأن أري الأمور بشكل مغاير تماما فقد خرجت من المعركة منتصرة بل انتصرت مصر كلها علي القوي الظلامية ولولا 30 يونيه لاستمر حكم الإخوان وضاعت البلد.


وعقب الإخوان ترشح اسمك للوزارة فماذا عن الكواليس؟


عرض علي الأمر في المرة الأولي فقط وكانت وجهة نظري الابتعاد لأن الوقت غير مناسب والحمدلله ان وجهة نظري صحيحة.


بتول حلم أسرة


وفي شهر الأسرة .. ماذا عن د. إيناس عبدالدايم الأم والزوجة والجدة؟


لا أنكر فضل والدتي التي كان لها تأثير قوي علي فكري وأسلوبي في الحياة وحبي للعمل ولابنائي وأنا أدين بكل شيء لهذه المرأة العظيمة القوية التي علمتني وجعلت مني إنسانة قوية اكتسبت منها كل شيء أما علاقتي بأسرتي فهي قوية جدا ورغم كل المشاغل إلا أن هناك يوماً يلتقي فيه الأخوة والأخوات والأبناء يتحاورون ويتحدثون.. نعيش في هذا اليوم أجمل ما فيه وأكون في قمة سعادتي معهم وعلاقتي بأسرتي الصغيرة تتلخص في العطاء فرغم المشاغل إلا أنني أكون في منتهي السعادة مع زوجي وابنائي.


أقوم بمهامي الأساسية في البيت والمطبخ في العمل أصدر تعليمات أما في البيت اتلقي تعليمات وانفذها بمنتهي السعادة .. من أسرتي استمد القوة وروح الحياة وأدين في تربية الأبناء لوالدتي لأنني تعرفت علي زوجي الذي كان يعمل بمنظمة اليونيسكو في باريس وتزوجنا وبحكم عمله كنا دائمى السفر ووالدتي كانت ترعي الأبناء فوالدتي كانت أكبر دعم لي ولأسرتي وزوجي وتحلمت الكثير.


وماذا عن بتول الحفيدة الوحيدة؟


بتول نقطة ضعفي في الحياة أكون معها في قمة السعادة والفرحة والبهجة أعود معها لطفولتي وأعشق كلامها والعب معها وهي فنانة بطبعها وتملك صوتاً رائعاً وترقص >باليه< وانتظر الاستقرار علي موهبة لتكمل فيها وهي تتابعني في كل شيء عندما أعزف وأذاكر في كل شىء .. هي الحياة بالنسبة لي.



آخر الأخبار